المخرج فون تريير "غير مرغوب" فيه بمهرجان كان بسبب تصريحات عن النازية

تريير مصدر الصورة Reuters
Image caption فون تريير أخرج أفلاما مثيرة للجدل

فرضت إدارة مهرجان كان السينمائي حظرا على المخرج الدنماركي فون تريير بسبب قوله إنه "نازي" ويتعاطف مع هتلر.

وقال بيان أصدرته إدارة المهرجان الخميس إن المخرج الدنماركي "شخص غير مرغوب فيه".

وكان تريير قد اعتذر عن تعليقاته التي أدلى بها في وقت سابق. وقال تريير معتذرا في مؤتمر صحفي "لست معاديا للسامية وليست لي أحكام عنصرية مسبقة ولست نازيا".

الاعتذار جاء قبل العرض الأول لفيلمه الجديد "ميلانخوليا" والذي يدخل ضمن أفلام المسابقة الرسمية للمهرجان هذا العام.

وقد أثارت تصريحات تريير، والتي يبدو أنها جاءت في لحظة غضب، قدرا كبيرا من الجدل داخل أروقة المهرجان. وأعربت الممثلة كريستين دانسيت بطلة الفيلم عن اعتقادها بأن تريير قد "أطلق العنان للسانه وأوقع نفسه في حفرة عميقة".

وكان تريير قد صرح في أحد اللقاءات بأنه "متعاطف" مع الزعيم النازي أدولف هتلر وأنه "ليس ضد اليهود ولكن اسرائيل مصدر ألم".

وقد أبدى وزير الثقافة الفرنسي، فردريك ميتران تأييده لقرار إدارة المهرجان قائلا إن هناك "فرقا بين فيلم اختير في ظروف هادئة ومخرج أشعل فتيلا".

وتسببت تلك التصريحات في جلب انتقادات حادة وجهت للجنة المهرجان التي اضطرت إلى نشر بيان باسمها على صفحتها على الانترنت قالت فيه "إن إدارة المهرجان عازمة على ألا تسمح أبدا بأن يتحول هذا الحدث إلى منبر للتصريحات السياسية أو شيء من هذا القبيل".

وعقدت اللجنة المنظمة اجتماعا استثنائيا أعلنت فيه ان فون تريير "شخص غير مرغوب فيه اعتبارا من اللحظة".

وأضافت ان التعليقات التي بدرت منه "غير مقبولة ولا يمكن التسامح معها".

"ميلانخوليا"

وارتسمت ابتسامات واسعة على وجوه فون تريير وأبطال فيلمه وهم يخطون فوق السجاد الأحمر في طريقهم إلى حيث يعرض فيلمهم "ميلانخوليا" اليوم.

ولم يكن الحال كذلك من قبل عندما قوبلت تصريحات تريير عن النازية بالوجوم والاستهجان الصامت في وجوده.

وبلغ الأمر إلى درجة أن كريستين دانسيت، وهي بطلة الفيلم الشهير "سبايدر مان" عقبت على تصريحات تريير بأنها جعلت الموقف "متوترا" في المؤتمر الصحفي.

فيلم "ميلانخوليا" دراما ترصد حياة أسرة تعيش في زمن يوشك أن يشهد حدثا دينيا كبيرا، وهو مستوحى من سفر الرؤيا بالعهد القديم من الإنجيل.

ويرى بعض النقاد أن الخلافات التي أشعلتها تصريحات فون تريير قد تقلل فرص الفيلم في الحصول على جائزة السعفة الذهبية، وهي الجائزة التي سبق أن فاز بها في عام 2000 عن فيلمه الموسيقي "راقصة في الظلام".

وكانت آخر مشاركة لفون تريير في مهرجان كان في عام 2009 حيث شارك بفيلم "أنتي كرايست" أو ضد المسيح ، وهو دراما سوداء تضمنت الكثير من مشاهد الجنس الكامل والعنف وأثار ضجة واسعة في مسابقة ذلك العام.

فون تريير معروف بدعاباته اللاذعة وخوفه من ركوب الطائرات وعلاقته المتوترة دائما بالصحفيين.

أعمال المهرجان تستمر اليوم الخميس بعرض أول لفيلم "الجلد الذي أعيش فيه" وهو أحدث أعمال المخرج الإسباني بيدرو ألمودوفار.

المزيد حول هذه القصة