لبنان: الرقابة تمنع عرض فيلم عن الحرب الأهلية

شعار مهرجان الأفلام الممنوعة
Image caption شعار مهرجان الأفلام الممنوعة

منعت الرقابة اللبنانية عرض فيلم "شو صار" لديغول عيد، رغم حصوله على إذن للعرض ضمن مهرجان "الافلام الممنوعة" في بيروت.

ويروي الفيلم ت التجربة الشخصية للمخرج خلال الحرب الاهلية اللبنانية، ويصور رحلته الى بلدته للمرة الاولى منذ مقتل أسرته في مجزرة شهدتها.

ويلتقي صدفة القاتل في ساحة البلدة ويعرفه عن نفسه قائلا: "هل تذكرني؟ انت قتلت اهلي".

وكان من المفترض للمهرجان أن يعرض خمسة افلام سبق ان منعت في لبنان وحصلت جميعها على اذن بالعرض.

لكن السلطات عادت وسحبت ترخيص فيلم عيد، أسوة بسحب ترخيص عرض فيلم "الايام الخضراء" للمخرجة الايرانية هانا مخملباف قبيل زيارة الرئيس محمود احمدي نجاد بيروت الخريف الماضي، لاسيما وأن الفيلم يصوّر الاحتجاجات التي اعقبت الانتخابات الايرانية عام 2009.

وتقول منظمة المهرجان كوليت نوفل عن الفيلم الأخير: "ان الامر شكل مفاجأة لأن الفيلم لم يمنع سابقا انما طلب ارجاء عرضه، فلماذا منع؟ ولماذا الان؟ وهل بات لبنان غير قادر على تحمل عرض قيلم عن الانتفاضة ضد احمدي نجاد في ايران؟".

Image caption لقطة من فيلم "شو صار"

وعبرت نوفل عن قلقها على مستقبل الانفتاح الثقافي اللبناني، "لأن المس بالثقافة امر شديد الخطورة. فلبنان يعد من اكثر الدول انفتاحا في المنطقة، الا اننا الان، وبينما تشهد الدول الاخرى انفتاحاً، يدخل لبنان مرحلة الانغلاق".

وليس قرار منع فيلم مخملباف عن الاحتجات في ايران هو قرار المنع الوحيد، إلا أن الجديد انه "اول قرار يتم على خلفية سياسية" كما تقول نوفل.

أما فيلم ديغول عيد، فجاء منع عرضه بقرار أعقب تشكيل الحكومة الجديدة التى يصفها المعارضون لها بانها حكومة سورية وايران، فيما كان قرار السماح بالعرض صدر عن الحكومة السابقة والتي بات أفرادها اليوم في صفوف المعارضة.

واثار قرار المنع الجديد انتقادات واسعة هي نفسها التي تطلق كل مرة عندما تمتد يد الرقيب على اي انتاج فكري.

المزيد حول هذه القصة