وفاة الاديب والكاتب المصري خيري شلبي

خيري شلبي مصدر الصورة
Image caption ينتمي خيري شلبي الى جيل الستينات من ادباء مصر

توفي يوم الجمعة الكاتب المصري خيري شلبي عن 73 عاما اثر اصابته بأزمة قلبية حادة في منزله بالقاهرة، تاركا تراثا هائلا من الاعمال الادبية تميزت بالخبرة الشعبية.

ولد الراحل في 31 يناير/كانون الثاني 1938 بقرية شباس عمير بمحافظة كفر الشيخ، ولم يتلق تعليما جامعيا فحصل على شهادة من معهد المعلمين ثم عمل في مهن كثيرة منها "بائع سريح" ممن يتنقلون ببضائعهم في الشوارع وهي خبرة حياتية ميزته في كثير من أعماله.

ومن ابداعاته التي استندت الى تجربته تلك رواية (وكالة عطية) التي نال عنها جائزة نجيب محفوظ من الجامعة الامريكية بالقاهرة عام 2003 وتحولت الى مسلسل تلفزيوني.

ومن اعماله الاخرى التي وجدت طريقها الى السينما والتلفزيون رواية (الوتد) التي تحولت الى مسلسل تلفزيوني بنفس العنوان كما تحولت قصته القصيرة (سارق الفرح) الى فيلم بالاسم نفسه.

وينتمي الاديب الراحل الى جيل الستينيات من ادباء مصر، وكان غزير الانتاج فزاد عدد اعماله على 75 كتابا تضم روايات وقصصا قصيرة ومسرحيات ودراسات في الادب الشعبي وادب الرحلات.

من اعماله (السنيورة) و (الاوباش) و(عدل المسامير) و(ثلاثية الامالي) و(زهرة الخشخاش) و(نسف الادمغة) و(رحلات الطرشجي الحلوجي) و(صحراء المماليك).

وكان شلبي اول من اكتشف قرار النيابة في قضية كتاب (في الشعر الجاهلي) لطه حسين اذ عثر عليه في مكتبة متخصصة في الكتب القديمة.

وكان القرار عبارة عن كراسة تضم قرار محمد نور رئيس النيابة الذي حقق مع طه حسين واختفى القرار بعدها الى ان قام شلبي بتحقيقه واصدر كتابه (محاكمة طه حسين) عام 1969 وهو اول ما نشر له.

وكان شلبي رئيسا للجنة القصة بالمجلس الاعلى للثقافة ورئيسا لتحرير سلسلة (مكتبة الدراسات الشعبية) بالهيئة العامة لقصور الثقافة في مصر.

ونال جائزة الدولة التقديرية في الاداب عام 2005.