صالات السينما في بريطانيا تواجه عاما صعبا في 2012

على الرغم من نمو عدد رواد دور العرض في بريطانيا هذا الصيف الا ان هذه الدور ستواجه خلال 2012 وضعا صعبا اذ يتوقع ان يتراجع عدد رواد هذه الدور بسبب انطلاق الالعاب الاولمبية في العاصمة لندن.

مصدر الصورة AP
Image caption حقق هاري بوتر اكبر ايرادات حتى الان

وجاء ارتفاع مبيعات بطاقات دور السينما في اعقاب عامين من التراجع في عدد رواد السينما بفضل افلام مثل هاري بوتر و"الوسطاء" حسب بيان لاتحاد موزعي الافلام في بريطانيا.

واعلن رئيس الاتحاد ان العام المقبل سيكون حرجا لدور السينما.

واضاف ان التراجع المتوقع في اعداد رواد السينما ليس ناجما فقط عن الالعاب الاولمبية التي ستستمر عشرين يوما بل لان العام المقبل سيشهد العديد من الانشطة والمناسبات مثل يورو 2012 ودورة ويمبلدون للتنس وسباق السيارات جراند بري و الاحتفال باليوبيل الالماسي لتولي الملكة العرش.

وقام موزعو الافلام بعرض فيلم الجنس والمدينة خلال مونديال كرة القدم 2010 بهدف حذب الاشخاص غير المهتمين بكرة القدم وقد حقق الفيلم عائدات قاربت 21 مليون جنيه استرليني خلال اسبوعي مباريات كأس العالم.

ومن المقرر ان تعرض دور العرض افلاما بريطانية جديدة مثل فيلم الرسوم المتحركة مدغشقر 3 والعصر الجليدي و الانحراف القاري.

واوضح رئيس الاتحاد ان لدى عشاق السينما العديد من الفرص لمشاهدة افلام جديدة اذا كانوا غير مهتمين بالرياضة.

ومن المقرر ان تعرض الدور البريطانية خلال العام الحالي افلام "لعبة الظلال" لغاي ريتشي و"مغامرات تان تان" لستيفن سبيلبرج.

وقال الاتحاد ان مبيعات بطاقات السينما خلال عام 2011 تجاوزت العام الذي سبقه حيث وصلت المبيعات حتى الان الى 892 مليون جنيه استرليني بزيادة 4 بالمائة عن نفس الفترة من العام الماضي.

وجاء فيلم هاري بوتر على رأس الافلام الاكثر ايرادا بمبلغ تجاوز 73 مليون جنيه ويليه خطاب الملك (47.8 مليون) والوسطاء (43 مليون).