وفاة أول بروفسور أسود بجامعة هارفرد

هارفرد
Image caption بيل اول أسود درّس في هارفرد

توفي ديريك بيل، أول بروفسور أسود في كلية الحقوق بجامعة هارفرد، وأبرز الامريكيين الذين ناهضوا العنصرية بكتاباتهم وأفكارهم.

وأعلنت جانيت ديوارت زوجة بيل خبر وفاته عن عمر ناهز 80 سنة، بسبب السرطان في مستشفى "سانت لوك روزفلت" بنيويورك.

وفي رصيد بيل عدداً من الكتب أبرزها "العرق، العنصرية والقانون الامريكي" ومذكرات "طموح أخلاقي" نشرها عام 2002.

وعرف بيل بالتمسك بمبادئه، ويوم كان شاباً استقال من قسم حقوق الإنسان في وزارة العدل بعدما قيل له انه لا يمكن أن ينتسب إلى الرابطة الوطنية لتطور الملونين، وفي العام 1990 أخذ إجازة غير مدفوعة من جامعة هارفرد، التي كان أول بروفيسور أسود فيها، لأنه لم يكن مسموحاً بدخول النساء السوداوات إليها.

وترك بيل الجامعة بشكل دائم بالرغم من تشخيص إصابة زوجته الأولى بالسرطان.

المزيد حول هذه القصة