ماذا لو عاد والت ديزني إلى عالم ديزني لاند؟

تمثال والت ديزني
Image caption عُرف ولت ديزني بكونه عبقريا غزير الإنتاج، وذلك على الرغم من أنه لك يكن معروفا على نطاق واسع بأنه كان يهوى أيضا المجازفات المحسوبة المخاطر.

على حافة مرتفعة أمام القلعة السحرية ينتصب تمثال لوالت ديزني وهو يمسك بيد ميكي ماوس ويرحِّب بزوَّار ديزني لاند بولاية كاليفورنيا.

لقد افتتح والت ديزني مدينة الترفيه تلك في عام 1955، وإن لم تكن الشيء الوحيد الذي أنجزه في ذلك العام.

فقد أطلق أيضا فيلم الرسوم المتحركة "السيدة والصعلوك (Lady and the Tramp) وفيلم المغامرات "عشرون ألف فرسخ تحت سطح البحر" (20,000 Leagues Under the Sea)، كما فاز بجائزة الأوسكار عن سلسلة الأفلام الوثائقية "المراعي المتلاشية" (The Vanishing Prairie) والتي تتحدث عن اختفاء قطعان الجاموس في أمريكا الشمالية.

"عبقري غزير الإنتاج"

لقد عُرف ولت ديزني بكونه عبقريا غزير الإنتاج، وذلك على الرغم من أنه لك يكن معروفا على نطاق واسع بأنه كان يهوى أيضا المجازفات المحسوبة المخاطر.

ومنذ وفاة والت في عام 1966، فإن قسم الأعمال في شركة والت ديزني، أي قسم منتجات المستهلكين في ديزني، قد سار على خطاه، إذ أقدم بدوره على مجازفات محسوبة المخاطر ساعدت على جعل واحدة من أنجح الماركات في العالم حتى أكثر نجاحا.

لقد اعتاد آندي موني أن يدير العمل، كونه التحق بديزني منذ 11 سنة مضت قادما من شركة "Nike" للألبسة الرياضية، حيث كان قد أمضى هناك العقدين الماضيين.

30 مليار

فتحت رئاسة موني، والتي انتهت الصيف الماضي، تضاعفت مبيعات التجزئة العالمية في منتجات المستهلكين في ديزني ثلاث مرات تقريبا لتصل إلى حوالي 30 مليار دولار أمريكي في عام 2010.

Image caption لقيت فساتين ديزني رواجا كبيرا عبر العالم.

واعتمدت استراتيجية شركة ديزني على إعادة إطلاق أفكار ومفاهيم والت ديزني في اللحظات المواتية، ولكن حسب ما تصفه الشركة بـ "التماشي مع القرن الحادي والعشرين".

تخيَّل أنََّ هنالك جيشا من مساعدي سانتا يقوم بتشغيل الأقسام الخمسة التابعة لزراع منتجات المستهلكين في ديزني، أي ألعاب ديزني وأزياء ديزني وأطعمة ديزني وقسم الصحة وأدوات التجميل وقرطاسيات ديزني، عندئذ يتَّضح لك إلى أي حدٍّ تم صقل استراتيجية الشركة بحذر لتحقيق نتائج مثيرة للإعجاب.

فوفقا لبيان صحفي صادر عن الشركة، فقد "ازدادت مبيعات البضائع التي تحمل علامة ديزني بنسبة مركَّبة قدرها 12 في المئة سنويا وعلى مرِّ السنوات العشر الماضية".

طريقة تفكير

وكونه قد ترك الشركة الآن، فإن موني يتذكَّر كيف أنه تعلَّم الكثير من طريقة والت ديزني بالتفكير طوال الوقت الذي أمضاه في شركته.

يقول موني: "عندما تفكِّر برؤية الرجل وبشمولية واتساع أفق رؤيته، ستستنتج أنه لم يسبق لأي كتاب تسويق أن ذكر أنه بإمكانك فعل كل هذه الأشياء تحت علامة تجارية واحدة وبوقت واحد".

ويضيف: "لكن كان لديه مستوى للنوعية وتصوُّر للحياة مكَّنه من فعل ذلك".

أشياء أخرى

ويصرُّ موني على أنه "يجب تجريب علامة ديزني مع أشياء أخرى، طالما بقي مستوى الذوق والنوعية عاليا وأمكن مقارنته بقيم العلامة التجارية ذاتها".

إلاَّ أن الدرس الأكبر الذي أمكن تعلُّمه هو التفكير مرتين قبل العبث بالأشياء التي كانت جزءا لا يتجزَّأ من العلامة التجارية، وتحديدا قصة ديزني التي تقف وراءها".

لكن ألأشياء الجميلة لا تقتصر فقط على شخصيات ديزني مثل ميني أو ميكي ماوس أو دونالد داك.

فلمن أراد أن يستوعب الأمر ويفهمه جيدا أن يتأمَّل مجموعة فساتين "أميرة ديزني" التي استُلهمت من الأسلوب والشخصيات التي تضمَّنتها أفلام ديزني.

حكايات خرافية

فقد علم روبرت أوبرشيلب، مدير مجموعات ديزني، أن تلك الفساتين ستلقى رواجا كبيرا، آخذا بالاعتبار أن نماذج الحكايات الخرافية التي ابتدعتها ديزني استخدمت في حوالي 40 ألف حفلة عرس وشهر عسل خلال العقدين الماضيين.

وبالإضافة إلى الأشياء التي تحفل بها المنازل من منتجات ديزني، فإن الشركة اتَّجهت إلى الشوارع، موجِّهة الدعوة لفناني الكتابة على الجدران لتفسير وترجمة أغنى رصيد لدى ديزني، أي شخصية ميكي ماوس.

Image caption وجَّهت ديزني الدعوة لفناني الكتابة على الجدران لتفسير شخصية ميكي ماوس.

تقول باميلا ليفورد، والتي تعمل في قسم الأزياء العالمية والمنزل في ديزني: "ليس ذلك بالشيء الذي يتوقعه معظم الناس، أي أن يتخيَّلوا ديزني يقوم بمثل تلك الأمور".

درجة عالية من الإبداع

وتضيف: "ولكن ما تعلمه هو أن مثل هؤلاء الرجال هم على درجة عالية من الإبداع، وستستغرب أن معظمهم يعرف الكثير عن تاريخنا وتراثنا وإبداعاتنا".

وتعتقد ليفورد جازمة أن والت ديزني كان سوف يحب أن يرى مثل هذا التنوُّع في شركته لكي تذخر بثروة من المحتوى والمضمون الذي يزداد ألقا من عقد إلى آخر وتكون مصدر إلهام لكل الأشياء الجديدة".

وتضيف: "كان سيكون (والت ديزني) سعيدا أن يعلم أن الشيء الذي كان يمثِّله ويرمز له والأساس المتين الذي أرساه قد يتواصل ليجذب إليه تفكيرا جديدا وموهبة جديدة، ولكن بإحساس كبير بالاحترام والالتزام بحماية تاريخ ديزني".

المزيد حول هذه القصة