اليونسكو تبحث في إندونيسيا طلبات "القائمة التمثيلية للتراث غير المادي"

شعار اليونسكو
Image caption تعقد اليونسكو اجتماعات من 22 وحتى 29 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري في إندونيسيا

بدأ مندوبو منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) الثلاثاء في بالي بإندونيسيا اجتماعا للبت في الطلبات المتعلقة بترشيح أكثر من 80 عنصرا لإدراجها فيما تطلق عليه اليونسكو "القائمة التمثيلية للتراث غير المادي" في الدورة السادسة للجنة الحكومية الدولية لحماية هذا التراث.

وتستمر اجتماعات اليونسكو حتى 29 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

وبين هذه العناصر هناك رقص السامان الإندونيسي والفادو البرتغالي وموسيقى المرياشي المكسيكية وغيرها.

وتشترك كل من بوركينا فاسو وساحل العاج ومالي في ترشيح عنصر واحد متعدد الجنسيات ويتعلق بالممارسات والتعابير الثقافية المرتبطة بآلة البالافون الموسيقية المستخدمة لدى جماعة السنوفو.

وستدرس هذه الدورة، التي يرأسها البروفيسور أمان ويراكارتاكوشمة (إندونيسيا)، ترشيح 23 عنصرا للإدراج على قائمة التراث الثقافي غير المادي التي تحتاج إلى أعمال صون طارئة و12 اقتراحا بأفضل الممارسات في مجال الصيانة.

كما ستقدم اللجنة مساعدات مالية لعدد من أعمال الحماية، وستدرس التقارير الأولية من قبل الدول الأطراف حول تطبيق اتفاقية حماية التراث الثقافي غير المادي.

وتحتوي قائمة التراث غير المادي التي تحتاج إلى أعمال صون طارئة على 16 عنصرا من 9 بلدان. وتحتوي القائمة التمثيلية على 213 عنصرا من 68 بلداً.

ويذكر أن المقصود بالتراث غير المادي هو كل ما له علاقة بالتقاليد والتعابير الشفوية وفنون الاستعراض والعادات الاجتماعية والطقوس ومناسبات الأعياد والمعارف والممارسات التي تعنى بالطبيعة والكون، وكذلك المهارات المرتبطة بالحرف التقليدية.

وحدها البلدان التي أبرمت اتفاقية حماية التراث غير المادي يمكنها أن ترشح عناصر لإدراجها على القائمة. حتى اليوم، هناك 137 بلدا أبرمت الاتفاقية التي اعتمدها المؤتمر العام للمنظمة عام 2003.

وتتألف اللجنة من 24 عضوا ينتخبون من قبل الجمعية العامة للدول الأطراف في اتفاقية حماية التراث الثقافي غير المادي. ويجري تجديد نصف أعضائها كل سنتين.

المزيد حول هذه القصة