بيتر ساكس يكسب دعوى استعادة تحف نازية

ساكس مصدر الصورة AP
Image caption المعركة القضائية استغرقت 7 سنوات

فاز يهودي أمريكي بمعركة قضائية ضد متحف ألماني لاستعادة الآلاف من الملصقات النادرة التي سرقت من والده على يد النازيين في العام 1938.

وقضت محكمة العدل الفدرالية في برلين بأن بيتر ساكس الذي يعيش الآن في الولايات المتحدة، هو المالك الشرعي للملصقات.

وقال القضاء إن إعادة الملصقات إلى مالكها سيشكل"امتداداً للظلم النازي".

وعبر ساكس عن فرحه للقرار، وقال: "لا أستطيع أن أصف ما يعنيه هذا القرار لي على المستوى الشخصي".

وأعلن متحف برلين في بيان قبوله بالقرار، مما يضع حداً لمعركة قضائية استغرقت سبع سنوات.

وبناء على الحكم، سيلتقي قيمون على المتحف بيتر ساكس "لترتيب حل سريع"، وفقاً لما أفاد البيان.

وكان الوالد، هانز ساكس الذي تمكن من الفرار الى الولايات المتحدة بعد احتجازه في معسكر اعتقال، جمع 12.500 ملصقاً، تم التعرف على 4.529 ملصقاً منها فقط.

ولم يعرض متحف برلين سوى عدد محدود من هذه الملصقات بعدما أصبحت جزءاً من مجموعته عقب سقوط جدار برلين. ويجادل بأن المجموعة التي تضم إعلانات لمعارض وملاه ليلية وأفلام وحملات سياسية، لا تقدر بثمن بالنسبة الى الباحثين.

ولم يعلم بيتر ساكس (71 عاماً) بأمر المجموعة سوى العام 2005، وباشر فور ذلك بالدعوى القضائية لاسترجاعها.

وقال ساكس في رسالة بعثها الى وكالة أسوشييتد برس: "انه أشبه بدفاع عن أبي، واعتراف نهائي بالحياة التي خسرها والتي لن يستعيدها أبداً".

وقال محامي ساكس، ماتياس دروبان إن "هانز ساكس أراد أن يعرض الملصقات امام الجمهور. والهدف الآن هو ايجاد مستودع للملصقات في المتاحف حيث يمكن حقاً عرضها لا تخبئتها".

المزيد حول هذه القصة