تخصيص 285 مليون جنية استرليني في خطة خمسية لدعم صناعة السينمائية البريطانية

فيلم خطاب الملك يحصل على الاوسكار مصدر الصورة PA
Image caption نتوج الفيلم البريطاني خطاب الملك بجائزة الاوسكار الامريكية

خصص مبلغ نحو 285 مليون جنيه استرليني من اموال اليانصيب الوطني في المملكة المتحدة لدعم صناعة السينما البريطانية خلال السنوات الخمس القادمة.

وكُشف عن خطة خمسية جديدة اعدها معهد الفيلم البريطاني (BFI) ستستخدم المبلغ المذكور لتعزيز الانتاج السينمائي.

كما سيصرف المبلغ ايضا في مجالات التعليم وزيادة خيارات المشاهدين.

وتضع الخطة الجديدة التي اطلق عليها اسم "آفاق جديدة" سلسلة من الاجراءات لزيادة تنوع الافلام المعروضة في صالات السينما البريطانية وعلى وجه الخصوص خارج لندن.

ويشير معهد الفيلم البريطاني الى أن " 7 في المئة فقط من كل شاشات السينما تخصص بشكل منتظم لعرض افلام خارج سياق افلام الرائجة في سوق العرض السينمائي" وان هذه الصالات تتركز في العاصمة وفي جنوب شرق البلاد.

وامتدحت مديرة معهد الفيلم البريطاني أماندا نيفيل واقع السينما البريطانية قائلة انها تبدو في موجة صاعدة في اللحظة الراهنة.

واضافت "اذا نظرت الى السنوات العشر الماضية فان معدل حصة الافلام البريطانية في صالات السينما كانت نحو 6 في المئة، وكانت العام الماضي نحو 13 في المئة".

كما حصلت على احتفاء وجوائز عالمية كما هي الحال مع فيلم "خطاب الملك" الحاصل على جائزة الاوسكار، او تلك التي اخذت من تمثيليات هزلية بريطانية مثل "inbetweener" ،ثم الانتاجات الاخيرة من سلسلة افلام هاري بوتر.

واظهر هذا العام رواج افلام "المرأة ذات الرداء الاسود" و "السيدة الحديدية"، كما من المتوقع أن يحقق الفيلم الاخير من سلسلة افلام جيمس بوند "سكايفول" نجاحا كبيرا في اكتوبر/تشرين الاول.

استثمار

وكان رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون قال مطلع هذا العام ان صناعة السينما البريطانية بحاجة الى أن تدعم الافلام الناجحة تجاريا.

واضاف "ينبغي علينا ان نطمح الى ما هو اعلى، بناء على النجاح الباهر في السنوات الاخيرة".

وشددت نيفيل في حديثها لبرنامج اليوم لاذاعة بي بي سي (راديو 4) على انه من المستحيل بمكان التنبؤ فيما اذا كان الفيلم سيحقق نجاحا كبيرا وهو في مرحلة التمويل.

واضافت "لا احد يستطيع أن يتقدم بوصفة سحرية عظيمة، والمتوارث ان الامور في انتاج الافلام خطرة".

وضربت نيفيل مثلا بفيلم "خطاب الملك" قائلة انه " مثال جيد، ففي البداية بدا من الصعب جدا الحصول على التمويل اللازم لميزانية الفيلم، الا انه اسر قلوب وعقول الناس لاحقا ليس في بريطانيا حسب بل في انحاء العالم".

مسؤولية التمويل

مصدر الصورة AFP
Image caption خصص مبلغ 3 ملايين لرعاية التراث السينمائي وترميم الافلام القديمة.

وتولى معهد الفيلم البريطاني مسؤوليات التمويل بعد الغاء مجلس الفيلم البريطاني العام الماضي.

وتهدف المؤسسة الى استثمار 57 مليون جنيه استرليني من اموال اليانصيب في العام الواحد، وسيخصص اكثر من نصف المبلغ للفيلم البريطاني.

وسيتم انجاز ذلك في الاستثمار في مجالات الانتاج وتطوير الصناعة السينمائية والخبرات.

وسيرتفع صندوق الافلام في معهد الفيلم البريطاني، الذي سيقدم الاموال لعمليات الانتاج والتطوير، من مبلغ 18 مليون جنيه استرليني الى مبلغ 24 مليون جنيه استرليني بحلول عام 2017.

وتخطط المنظمة ايضا لصرف مبلغ 17 مليون جنيه استرليني للتعليم السينمائي وتنمية المشاهدين الى جانب 3 ملايين لرعاية التراث السينمائي وترميم الافلام القديمة.

وأفادت تقارير الى ان المؤسسة ستدعم ايضا اعداد مناسبة سنوية باسم "اسبوع الفيلم البريطاني" كانت اقترحت من اللورد سميث في مراجعته لواقع الصناعة السينمائية في يناير/كانون الثاني.

وقد نشرت الحكومة ردها على تقرير مراجعة اللورد سميث لواقع الصناعة السينمائية ورحبت بمعظم التوصيات الـ 56 التي قدمها.

وفُتح باب النقاش والاستشارة للجمهور لمدة اربعة اسابيع، بعد ان كانت الخطة اعدت اثر مشاورات مستفيضة مع العاملين في صناعة السينما.

المزيد حول هذه القصة