وفاة المطربة الجزائرية وردة في القاهرة

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

توفيت الخميس المطربة الجزائرية وردة بمنزلها بالعاصمة المصرية القاهرة عن عمر ناهز 73 عاما إثر إصابتها بأزمة قلبية.

وينقل جثمان وردة إلى الجزائر الجمعة حيث ستدفن السبت في مقابر العالية حسب مصادر في عائلتها. كانت مواقع التواصل الإجتماعي قد تناقلت خلال الأيام الاخيرة خبر وفاة "وردة الجزائرية" بازمة قلبية.

وكان اخر عمل للمطربة الشهيرة أغنية "مازال واقفين " بمناسبة الذكرى الخمسين لاستقلال الجزائر.

ولدت وردة فتوكي فى فرنسا عام 1939 لأب جزائرى وأم لبنانية.

وبدأت الغناء في فرنسا حيث كانت تؤدي الأغاني لنجوم الغناء مثل أم كلثوم وأسمهان وعبد الحليم حافظ، وعادت مع والدتها إلى لبنان وهناك قدمت مجموعة من الأغاني الخاصة بها.

أما موعدها مع الشهرة والتألق في مصر فكان في عام 1960 حين استضافها المنتج والمخرج حلمي رفلة وقدمها في فيلم "ألمظ وعبده الحامولي" الذي قامت فيه بدور البطولة امام المغني عادل مأمون.

وقدمت في الفيلم أغنيات نالت شهرة كبيرة مثل (يانخلتين في العلالي)، و(روحي وروحك حبايب).

مصدر الصورة AFP
Image caption تألقت في مصر في سبعينيات القرن الماضي

واشتركت أيضا في أوبريت "وطني الأكبر" تلحين محمد عبد الوهاب، مع عدد من نجوم الغناء العربي مثل عبد الحليم وصباح وشادية.

وفي منتصف الستينيات عادت للجزائر حيث تزوجت، وعادت مرة أخرى إلى القاهرة عام 1972 بعد طلاقها لتقدم أفلاما ناجحة شدت فيها بأشهر أغانيها مثل فيلمي (حكايتي مع الزمان)، و(آه ياليل يازمن) مع رشدي أباظة وصوت الحب مع حسن يوسف.

وفي هذه الفترة تزوجت الملحن الراحل بليغ حمدي لتبدأ معه رحلة غنائية شهدت ذروة تألقها.

ومن أشهر أغنياتها أيضا( أوقاتي بتحلو) التي غنتها في حفل عام 1979 من ألحان سيد مكاوي، وأيضا(بتونس بيك) للملحن صلاح الشرنوبي.

عادت للسينما عام 1994 بفيلم( ليه يا دنيا)، وقدمت أيضا في عام 2006 مسلسل( آن الأوان) الذي كان ثاني تجربة لها في مجال التلفزيون بعد (أوراق الورد) عام 1977.

المزيد حول هذه القصة