فوز مادلين ميلر بجائزة "أورانج" للرواية النسوية

ميلر مصدر الصورة x
Image caption جذب النقاد في رواية ميلر عبق الحياة اليونانية وعقدة القصة

فازت الكاتبة الأمريكية مادلين ميلر بجائزة "أورانج" للرواية لعام 2012 عن روايتها "أغنية أخيل"، التي تعالج علاقة عاطفية بين مثليين في اليونان خلال العصر القديم، عصر الأبطال.

وقالت جوانا ترولوب، رئيسة المحكمين "هذه فائزة جديرة بالجائزة، للأصالة، والإبداع، والإثارة والحميمية في كتابتها".

وأضافت واصفة الكاتبة التي تعمل مدرسة للدراسات اليونانية القديمة بأن هومر -مؤلف ملحمة الإلياذة- لا بد أن يكون فخورا بها.

وتمنح الجائزة التي تبلغ قيمتها 30 ألف جنيه استرليني لأفضل رواية كتبت بالإنجليزية بقلم امرأة.

وجائزة هذا العام هي آخر جائزة تحمل اسم "أورانج"، عقب إعلان الشركة -وهي شركة مشهورة في مجال الهواتف المحمولة- في الأسبوع الماضي عن وقف رعايتها للجائزة بعد 17 عشر عاما.

وميللر هي المؤلفة الأمريكية الرابعة على التوالي التي تفوز بتلك الجائزة السنوية.

وضمت قائمة المؤلفات اللائي اجتازت مؤلفاتهن مرحلة الاختيار، آن باتشيت الفائزة مسبقا بالجائزة والتي اشتركت برواية "State of Womder"، وإيسي إيدغويان بروايتها "Half Blood Blues"، وآن إنرايت بروايتها "The Forgotten"، وجورجينا هاردنغ بروايتها "Painter of Silence"، وسينثيا أوزيك بروايتها "Foregin Bodies".

وقد تسلمت ميلر جائزتها ومعها تمثال برونزي صغير يعرف باسم "بيسي"، في احتفال أقيم في قاعة الاحتفالات الملكية في لندن مساء الأربعاء.

أغنية أخيل

كانت رواية "أغنية أخيل" قد نشرتها دار بلومسبيري للنشر في سبتمبر 2011.

وتتناول الرواية حياة باتروكلوس، الأمير الشاب الذي نفي إلى فيثيا حيث يلتقي ويصادق أخيل الشاب القوي الحسن الطلعة.

ومع تعمق علاقتهما، تأتي الأخبار من أسبرطة بنبأ خطف هيلين زوجة الأمير، فيضطر الصديقان إلى الارتحال إلى طروادة، دون أن يدركا ما ينتظرهما هناك.

وقد جذب النقاد في الرواية خط عقدتها الزاخر بالحياة اليونانية القديمة بأبطالها بسيوفهم وصنادلهم.

وقد فازت ميلر بالجائزة بعد أول مشاركة لها فيها، وهي متخرجة في جامعة براون وحاصلة على درجتي الليسانس والماجستير في الدراسات القديمة.

ودرست ميلر أيضا الدراما في معهد ييل وتخصصت في اقتباس الأعمال الروائية القديمة وتقديمها إلى القراء المعاصرين.

وقد استغرقت كتابة الرواية منها عشر سنوات، وهي تعيش الآن في نيوإنغيلاند، حيث تدرس اللاتينية، وتمارس الكتابة.

المزيد حول هذه القصة