احتجاجات على برنامج تليفزيوني أمريكي عن الحروب يقدمه قائد حلف الناتو السابق

ويزلي كلارك
Image caption ويزلي كلارك، أحد مقدمي البرنامج، كان قائدا لقوات حلف الناتو.

بدأ تسعة من الفائزين بجائزة نوبل للسلام حملة احتجاج على برنامج تليفزيوني أمريكي جديد يرونه تمجيدا للحروب، في حين يرى منتجو البرنامج أنه يلقى الضوء على تضحيات القوات المسلحة الأمريكية والمخاطر التي تتعرض لها.

وفي رسالة موجهة إلى القائمين على برنامج " النجوم يحصلون على رتب عسكرية"، قال تسعة من حاملي جائزة نوبل إن " البرنامج يمجد الحرب والعنف المسلح".

ومن بين الموقعين على الرسالة القس ديزموند توتو الجنوب أفريقي الشهير، والمحامية الإيرانية شيرين عبادي.

وطالبت الرسالة إدارة شبكة إن بي سي بوقف بث البرنامج ، الذي من المقرر أن تذاع الحلقة الاولى منه مساء الاثنين بتوقيت الولايات المتحدة.

ويشترك في تقديم البرنامج الجنرال المتقاعد ويزلي كلارك ، قائد حلف شمال الأطلسي السابق والمرشح السابق لرئاسة الولايات المتحدة وتود بيلين، زوج سارة بيلين، المرشحة لمنصب نائب الرئيسي الأمريكي في الانتخابات السابقة. ويشارك فيه عدد من رجال الجيش السابقين ونجوم الفن والرياضة من بينهم الملاكمة ليلى علي، ابنة الملاكم الشهير محمد على كلاي والبطل الأولمبي الأمريكي السابق بيكابو ستريت والممثل دان كين.

"مسابقة مفعمة بالأحداث"

وفي بيان رسمي، قالت شبكة إن بي سي إن البرنامج عبارة عن " مسابقة مفعمة بالأحداث والإثارة تحيي الرجال والسيدات الذين يخدمون في القوات المسلحة والأجهزة التي تأتي في طليعة مواجهة الأخطار".

غير أن رسالة الاحتجاج ترد على البيان قائلة" اعتقادنا هو أن هذا البرنامج لا يحيي أحدا ويواصل ويوسع نطاق تقليد مذموم يمجد الحرب والعنف المسلح".

وأشارت الرسالة إلى أنه ليس في مثل هذا البرنامج أي امتاع أو ترفيه للمشاهد.

في الوقت نفسه، تجمع حوالي مائة متظاهر في نيويورك الاثنين للتعبير عن الاحتجاج على البرنامج الذي يتضمن تدريبات شبه عسكرية.

وقال المحتجون إنه ليس من قبيل الذوق أن يبث مثل هذا البرنامج بينما لا تزال القوات الأمريكية تقاتل في أفغانستان وغيرها.

وقالت سارة فورو، عضو منظمة " لترفع أسر العسكريين أصواتهم" ، أنها " كأم عاد ابنها من حربين حقيقيتين في العراق وأفغانستان وآثار الحرب ظاهرة على جسده وقلبه ، أجد هذا (البرنامج)، مسيئا للغاية".

المزيد حول هذه القصة