سحب ترخيص جامعة لندن متروبوليتن بتدريس الطلاب الأجانب

آخر تحديث:  الخميس، 30 أغسطس/ آب، 2012، 09:58 GMT

سحب رخصة كفالة الطلبة الاجانب من جامعة في لندن

عشرات من الطلاب الاجانب تظاهروا امام مقر رئاسة الوزراء البريطاني احتجاجا على قرار سلطات الهجرة التابعة لوزارة الداخلية بسحب رخصة كفالة الطلبة الاجانب من جامعة لندن ميتروبوليتن، مما ترك قرابة 2600 مبتعث اجنبي يواجهون مصيرا مجهولا.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

حظرت سلطات الحدود في بريطانيا على جامعة "لندن متروبوليتن" -إحدى الجامعات البريطانية- تدريس الطلاب الأجانب، وأدى هذا القرار إلى احتمال مواجهة أكثر من 2000 طالب أجنبي في المرحلة الجامعية الأولى خطر الترحيل.

وقد ألغى قرار الحظر إمكانية رعاية الجامعة للطلاب من خارج الاتحاد الأوربي، ولذلك لم يعد مسموحا لها منح تأشيرات دخول لمثل هؤلاء الطلاب.

وقالت وكالة إدارة الحدود البريطانية إن الجامعة "فشلت في علاج أخطاء خطيرة في نظامها" كانت قد نبهت إليها قبل ستة أشهر.

وقد شكلت لجنة عمل لمساعدة الطلاب الذين قد يتأثرون بهذا القرار.

وقد يؤثر قرار سحب الترخيص الممنوح للجامعة، التي تضم 30.000 طالب، بإعطاء تأشيرات للطلاب المقبولين لديها، في قدرتها على قبول أي طلبات جديدة من الطلاب الأجانب للدراسة فيها، وفي آلاف الطلاب الأجانب المسجلين حاليا في الجامعة.

وقال الاتحاد الوطني للطلاب في المملكة المتحدة إن القرار يعني أن أكثر من 2000 طالب قد يرحلون خلال 60 يوما، إن لم يجدوا جامعة أخرى ترعى دراستهم.

اضطراب وحسرة

وكانت السلطات قد علقت الشهر الماضي وضع الجامعة -باعتبارها هيئة موثوق فيها- خلال الفترة التي كانت إدارة الحدود تبحث فيها التهم الموجهة إلى الجامعة، وقد حال ذلك دون قبول الجامعة لطلاب أجانب جدد.

وصدر قرار وكالة إدارة الحدود بعد يوم واحد من طلب رئيس لجنة الشؤون الداخلية في مجلس العموم، كيث فاز، من وزارة الداخلية، توضيح الموقف.

وقالت الجامعة في بيان نشرته على موقعها على الإنترنت "إن مضاعفات قرار سحب الترخيص ذات دلالة كبيرة، وتأثيرات بعيدة المدى، وقد بدأت الجامعة بالفعل في معالجة هذه الأمور".

وأضاف البيان "ستعمل الجامعة بالتعاون مع وكالة إدارة الحدود، ومجلس تمويل التعليم العالي في انجلترا، واتحاد الطلاب، وطلاب الجامعة".

وجاء في البيان أن الأولوية لدى الجامعة حاليا هي "طلابنا، الحاليون والمحتملون، وستفي الجامعة بجميع التزاماتها لهم".

مشكلات

وعلى الرغم من حدوث تعليق للترخيص في حالات سابقة مع جامعات أخرى، لكن لم يحدث أن سلبت أي جامعة بريطانية من قبل من حق منح تأشيرات دخول للطلاب الأجانب المقبولين لديها.

وقد اتصل الاتحاد الوطني للطلاب برئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، ووزيرة الداخلية تيريزا ماي، معبرا عن غضبه من الطريقة التي اتخذ بها قرار سحب الترخيص مؤخرا، ومؤكدا التأثيرات المدمرة للقرار على التعليم العالي الذي يساهم بنحو 12.5 مليار جنيه سنويا.

وقال متحدث باسم وكالة إدارة الحدود "كشف تدقيقنا أن هناك مشاكل في 61 في المئة من الملفات التي أخذناها عشوائيا، ولم يترك هذا أمامنا خيار آخر غير سحب الترخيص من الجامعة".

وأضاف المتحدث "هناك مشكلة مع جامعة واحدة، وليس مع قطاع التعليم ككل. إن الجامعات البريطانية من أفضل الجامعات في العالم، ولاتزال بريطانيا على رأس قائمة البلاد التي يتوجه إليها أفضل الطلاب في العالم للدراسة".

وأكد أن الوكالة تبذل قصارى جهدها بالتعاون مع الجامعات الأخرى في بريطانيا، لمساعدة الطلاب الذين تأثروا بالقرار.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك