مو يان الفائز بنوبل الآداب: الواقع في الهذيان

آخر تحديث:  الخميس، 11 أكتوبر/ تشرين الأول، 2012، 14:02 GMT
مو يان

ملامح عالم مو يان الروائي تجمع بين عناصر متعددة في المعادلة السحرية للـ"الواقع" الذي يفترض في الأدب الروائي أن يعكسه

في مثل هذا الوقت من كل عام تجتاح حمى التكهنات أوساط المهتمين بالأدب، محاولين التنبؤ باسم الفائز بجائزة نوبل، من بين مرشحين عدة تتناقل أسماءهم الدوائر الأدبية والإعلامية.

هذه السنة أيضا كان اسم الشاعر السوري أدونيس بين الأسماء المتداولة، ومرة أخرى خيبت لجنة نوبل أمال محبي شعره في العالم العربي والعالم.

وكان بين المرشحين تصدر قائمة التخمينات الروائي الياباني هاروكي موراكاني ومن ثم الروائي الايرلندي ويليام تريفور، وطبعا الروائي الصيني مو يان الذي فاز بها فعلا.

الواقع الغرائبي والخيال الواقعي

ملامح عالم مو يان الروائي تجمع بين عناصر متعددة في المعادلة السحرية للـ"الواقع" الذي يفترض في الأدب الروائي أن يعكسه. نظريات أدبية كثيرة حاولت التعاطي مع إشكالية هذا "الواقع" الروائي، دون أن تتمكن إحداها من التوصل الى جواب نهائي: هل يجب أن يكون الواقع الروائي انعكاسا مباشرا لواقع الحياة؟ أم هو "تلاعب جمالي" أو "أيديولوجي" أو "أخلاقي" أو "تنويري" به لأغراض تتباين حسب المدرسة التي يتبعها الروائي؟

هل عناصر عالم الرواية هي "واقعية محضة" أم "خيالية محضة" أم مزيج من الإثنين؟

هل هناك سمات مشتركة بين أدب نجيب محفوظ، الذي فسر مفهوم "الواقعية" بحرفية في معظم رواياته، وأدب غابرييل غارسيا ماركيز الذي دمج الواقع بالخيال بشكل يبدو لاول وهلة اعتباطيا ليأتي بتوليفة اصطلح على تسميتها "الواقعية السحرية"؟ وماذا عن فولكنر الذي يؤسس الخيال على الواقع؟

بعض النقاد يطلقون على مو يان لقب "قولكنر الصين" وبعضهم يرى أن عوالمه تذكر بعوالم ماركيز الغرائبية.

لجنة جائزة نوبل بدورها تتبنى هذه الرؤية، فقد ورد في بيانها تنويه بأن عالم مو يان الروائي هو مزيج من الواقع والخيال، له سمات اجتماعية وتاريخية، وهو في ثرائه وتعقيده بذكر بعوالم فولكنر وماركيز.

يصمت الكاتب وتتحدث الضفدعة

"مو يان" هو اسم مستعار للكاتب، واسمه الحقيقي هو "غوان مويي" ‪ الترجمة الحرفية لاسمه المستعار هي "لا تتكلم" في إشارة الى أنه، وهو الذي يرغب برفع صوته الى درجو ربما تتجاوز المسوح به في بلد لا يرحب بالنقد، يذكر نفسه بضرورة وضع حد لذلك، ربما على سبيل السخرية

ولكن، وبما أنه يدرك بأن الكاتب لا يستطيع الا ان يتحدث، فقد اختار العالم الغرائبي الذي يوصل من خلاله الفكرة دون أن يتعرض للواقع بشكل مباشر، وهو أسلوب اعتمده رفاق له في أوروبا الشرقية لتفادي الصدام مع الرقيب في سنوات الرقابة على الفن.

في رواية "الضفدعة" التي نشرت عام ٢٠٠٩ البطلة هي قابلة متحمسة لسياسة الدولة الرامية لتحديد النسل بطفل واحد، حتى لو اضطرت الى فرض ذلك بأساليب قسرية، كالاجهاض.

تتجاوز هذه القابلة يوما الحد الصحي لاستهلاك الكحول الى درجة تسلمها للهذيان، فترى في هذيانها عددا كبيرا من الضفادع تهاجمها، مصدرة صوتا يشبه بكاء الاطفال الذين لم يولدوا لانها ساعدت في اجهاضهم.

ليست هذه الرواية الوحيدة التي يشبهها عالمها عالم الهذيان، وهي كغيرها من رواياته الغرائبية، مؤسسة على واقع حياة الصينيين: فلاحين وأبناء مدن، يصارعون من أجل البقاء، فيفوزون حينا ويمنون بالهزائم في أحيان أخرى.

هل لا بد من المواجهة؟

إذن، مو يان، وكما هو واضح، من اختياره هذا الاسم، في مأزق صعب، فهناك الكثير من القضايا التي تتطلب أن يرفع صوته عاليا لنصرتها أو مواجهتها، ويأخذ عليه بعض المثقفين الصينيين الذين اختاروا اسليب المواجهة المباشرة مع النظام أنه " سلبي" ولا يقف الى جانب رفاقه من الكتاب الذين يتعرضون للعقوبات.

مو يان يتبنى فلسفة مغايرة، قائمة على النقد دون مواجهة، من خلال استخدام شخصياته وعوالمه الروائية، وهو بذلك يوصل رسالة دون أن يجد نفسه في معركة مباشرة مع النظام قد تقيد قلمه.

من رواياته الأخرى التي اشتهرت عالميا "جمهورية النبيذ" و "الحياة والموت ينهكاني" التي تؤرخ للحياة الصينية من زمن الثورة الزراعية الى زمن السيارات الفارهة.

ومن رواياته الاخرى التي اثارت جدلا في المجتمع الصيني بسبب محتواها الجنسي رواية " أثداء كبيرة ووروك عريضة".

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك