دراسة: تزايد استخدام الانترنت لدى الاطفال على حساب التلفزيون

آخر تحديث:  الأربعاء، 24 أكتوبر/ تشرين الأول، 2012، 20:29 GMT
اطفال يشاهدون التلفزيون

وجدت الدراسة ان الاطفال من سن اثني عشر عاما حتى خمسة عشر عاما يقضون اوقاتا متساوية امام التلفزيون او الانترنت

كشفت دراسة للهيئة المشرفة على الاعلام البريطاني (اوف كوم) ان التلفزيون قد بدأ يفقد بريقه كافضل اداة للترفيه لدى الاطفال ففي بريطانيا على الاقل يُمضي الاطفال وقتا اكبر في تصفح مواقع الانترنت و ارسال رسائل نصية اكثر من السابق، سعيد الشيخ من بي بي سي عربي تابع في هذا التقرير خلاصات هذه الدراسة.

كان جهاز التلفزيون المنزلي هو الملك المتوج لعقود طويلة للبرامج الترفيهية ليس في بريطانيا فحسب ولكن في كافة انحاء العالم ولكن هذا الجهاز السحري لم يعد كذلك في بريطانيا على الاقل حسب اخر دراسة سنوية نفذتها الهيئة المشرفة على الاعلام البريطاني المدعوة اوف كوم.

فقد وجدت الدراسة ان الاطفال من سن اثني عشر عاما حتى خمسة عشر عاما يقضون اوقاتا متساوية امام التلفزيون او يتصفحون الانترنت بما يعادل سبع عشرة ساعة اسبوعيا للتلفزيون ومثلها للانترنت.

ويقول الاطفال انهم يعتمدون على هواتفهم النقالة اكثر من اعتمادهم على تلفزيون الاسرة.

هواتف نقالة

وقد اظهرت الاحصائيات إن ملكية الهواتف النقالة الذكية قد تضاعفت لدى المراهقين خلال السنة الماضية.

وتقول الدراسة إن الجيل الصاعد يعتمد بكثافة اكثر من سابقيه على التقنيات الحديثة حيث يستطيع حتى الاطفال الصغار التعامل مع الاجهزة الرقمية الحديثة والاستفادة منها بيسر و سهولة اكثر من ذويهم الكبار في اغلب الاحيان.

وقد اظهرت الدراسة ان عدد الاطفال الذين يملكون هواتف نقالة ذكية قد تضاعف خلال سنة واحدة فقط.

وتشير الدراسة ايضا الى ان نسبة امتلاك الاجهزة الحديثة واستعمالها في الترفية لدى جيل الاطفال و اليافعين اعلى بكثير من المتوسط العام للسكان.

وتؤكد الدراسة على الشعبية الكبيرة التي تتمتع بها الرسائل النصية عبر الهواتف النقالة ولا سيما بواسطة البنات حيث ترسل الفتاة الصغيرة ما لا يقل عن ثلاثين رسالة نصية يوميا اي ما يزيد على خمسة و ثلاثين في المائة عما يرسله الاولاد.

وتقول الهيئة المشرفة على الاعلام في بريطانيا ان تلك النتائج تمثل تحديات كبرى يواجهها الاهل اثناء الاشراف على تعامل اطفالهم مع التقنيات الحديثة التي يمكن ان تكون مصدرا لا ينضب للمعلومات المفيدة لكنها يمكن ان تكون ايضا مصدرا فتاكا لعقول الصغار.

اقرأ أيضا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك