قضية سافيل: مجلس أمناء بي بي سي يؤكد على ضرورة توضيح الحقائق

آخر تحديث:  الأحد، 28 أكتوبر/ تشرين الأول، 2012، 15:58 GMT
باتين

كريس باتين

أعرب رئيس مجلس أمناء بي بي سي اللورد باتين عن إصراره على التعامل مع الاتهامات بالتحرش الجنسي الموجهة للمذيع الشهير جيمي سافيل.

وتحدث في مقال نُشر بصحيفة "ميل أون صنداي" على أن سمعة الهيئة معرضة لمخاطر، مشددا على ضرورة كشف حقيقة الأمر.

واعتذر اللورد باتين للضحايا الذين تحدثوا عن عدم عرض تحرش سافيل عبر برنامج "نيوزنايت".

وتقول "صنداي تايمز" إن مكتب مدير بي بي سي السابق مارك تومسون أُخطر بشأن الاتهامات المثارة ضد سافيل.

وقال متحدث باسم بي بي سي إن مارك تومسون أكد مرارا على أنه ليست لديه معرفة شخصية بهذه المزاعم.

وتحدث روجر فوستر، أحد أقارب سافيل، لبي بي سي عن مدى التأثير المدمر الذي ألحقته هذه الاتهامات بالعائلة.

ويعتقد أن سافيل، الذي توفي العام الماضي عن 84 عاما، تحرش على مدار 40 عاما بعشرات الفتيات وفتيان، بعضهم في مبان عائدة لبي بي سي.

وتقول شرطة سكوتلاند يارد البريطانية إن عدد ضحايا التحرش يبلغ قرابة 300 شخص.

تعاون

وقال اللورد باتين في مقاله المنشور في صحيفة "ميل أون صنداي" إن بي بي سي "تخاطر بضياع ثقة الجمهور" و"سمعتها تواجه تهديدات" لأن أحد نجومها كان فيما يبدو مجرما جنسيا.

وأضاف "كما الحال مع الكثيرين في بي بي سي، أشعر بالأسى لأن نساء تعرضن للتحرش تحدثن إلى برنامج نيوزنايت، ومع ذلك لم تحكى قصصهم كما كانوا يتوقعون."

واستطرد اللورد باتين متساءلا "هل حقا لم يعرف أحد بما كان يقوم به؟ هل غضّ البعض الطرف عن العمل الإجرامي؟"

وقال رئيس مجلس الأمناء إنه وجه بضرور تعاون فريق مدير بي بي سي جورج إنتويسل بشكل كامل مع التحقيق الجاري بشأن الاتهامات التي يتولاها الرئيس السابق لـ"سكاني نيوز" نيك بولارد في طريقة التعامل مع تقرير "نيوزنايت".

وشدد على أنه كلما ظهر التقرير في وقت أقرب كان ذلك أفضل، لكن لا يجب أن يطلب أحد من بولارد التعجل في الأمر.

وأضاف "نريد تقريرا كاملا بشأن ما حدث وما ستسفر عنه نتائج التقرير. وسينشر مجلس الأمناء التقرير ويتخذ كافة الإجراءات الضرورية."

وتقول صحيفة صنداي تايمز إن مكتب المدير العام السابق لـ"بي بي سي" أُخطر رسميا بشأن المزاعم مرتين – في مايو/أيار وسبتمبر/أيلول.

"لم يعلم"

ورحل تومبسون عن بي بي سي في سبتمبر/أيلول قبل أن يتولى منصبا في "نيويورك تايمز".

وتقول "صنداي تايمز" إن في مايو/ أيار اتصل صحفي لديها برئيسة مكتب تومسون بشأن الاتهامات الموجهة لسافيل لكن طُلب منه الحديث للمكتب الصحفي التابع لبي بي سي.

وقالت رئيسة مكتب تومسون للصحيفة إنها لم تخبره بشأن الاتهامات.

وقال متحدث باسم تومسون إنه لم يعرف بشأن المحادثة، مشيرا إلى أنه كان في أجازة في ذلك الوقت ولم تُرفع هذه المحادثة إليه في ذلك الوقت أو بعد ذلك.

وذكرت "صنداي تايمز" موقفا آخر في سبتمبر/أيلول حين أرسلت رسالة عبر البريد الإليكتروني من "ITV" (القناة التلفزيونية البريطانية المستقلة) – الذي كان يجري تحقيقا بشأن سافيل – إلى قسم سياسات التحرير لدى بي بي سي ومكتب تومسون.

وأكد متحدث باسم بي بي سي أنه وصلت رسالة عبر البريد الإليكتروني إلى كلا القسمين. وأضاف "لا يمكن أن نقول على وجه اليقين أنها لم تذهب إلى مكان آخر."

وأضاف متحدث باسم تومسون لـ"بي بي سي" "لا يتذكر مارك أنه أخطر أو شارك في الرد على رسالة عبر البريد الإليكتروني في مطلع سبتمبر/أيلول من ITV تتعلق بفيلم وثائقي عن جيمي سافيل. تعامل مع هذا الرد زملاء في بي بي سي للصحافة."

وأضاف: "كما أوضح مارك، لم يكن له دور في اتخاذ القرار بعدم المضي قدما في تحقيق نيوزنايت بشأن جيمي سافيل."

فيلم وثائقي

وتتزايد الاتهامات بالتحرش الجنسي ضد سافيل منذ أثارت الأمر علنا لأول مرة في فيلم وثائقي لـ"ITV" مطلع شهر أكتوبر/تشرين الأول.

ويوم السبت قال قريب سافيل فوستر لـ"بي بي سي" إنه لم يصدق الاتهامات في بادئ الأمر، لكن بعد ظهور الكثير منها أصبح "مقتنعا الآن أن أغلبيتها صحيح."

وأعلنت بي بي سي عن تحقيقين اثنين بشأن الاتهامات، مع مراجعة السياسات الحالية الخاصة بالتحرش الجنسي.

وستبدأ قاضية محكمة الاستئناف السابق جانيت سيمث الاثنين مراجعة ثقافة وممارسات المؤسسة خلال فترة عمل سافيل وتنظر ما إذا كانت حماية الأطفال داخل بي بي سي وسياسات الإبلاغ عن المخالفات تناسب الغرض منها.

كما ينظر تحقيق بولارد بالفعل في طريقة إدارة بي بي سي لتحقيق برنامج "نيوزنايت" بشأن سافيل.

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك