تأبين عازف السيتار رافي شنكار في أمريكا

آخر تحديث:  الجمعة، 21 ديسمبر/ كانون الأول، 2012، 16:33 GMT
أوليفيا هاريسون في تأبين العازف شنكار

فتح باب العالمية للموسيقى غير الغربية

حضر عدد من المشاهير وجمهور من المعجبين تأبينا أقيم لعازف السيتار الهندي، رافي شنكار، في كاليفورنيا بالولايات المتحدة الأمريكية، حيث كان يقيم.

وتحدثت في مراسيم التأبين، أرملة جورج هاريسون، أحد أعضاء فرقة البيتلز.

وأشاد بيتر غابريل، والمخرج مارتن سكورسيزي، بخصال الموسيقار الهندي الراحل، في رسالتين قرئتا على الحاضرين.

وكان شنكار قد توفي في سن 92 سنة بالمستشفى، في الولايات المتحدة الأمريكية، إثر عملية جراحية، لم يتعاف منها.

وقد قال عنه جورج هاريسون يوما إنه "عراب الموسيقى العالمية".

وشارك شنكار في مهرجانات "وودستوك" و"مونتيري" للموسيقى سنة 1967، كما اشترك مع عازف الكمان يهودي ميناحيم وعازف الساكسوفون جون كولتران.

"أستاذ حقيقي"

وقالت أوليفيا هاريسون، في تصريح لوكالة الأنباء الفرنسية: إن زوجها تعلم الكثير من الصداقة التي ربطته بشنكار.

"لقد كانا مثل الوالد وولده، وكانا مثل الأخوين كذلك. فكانا يضحكان بعضهما البعض كأنهما يحملان سرا بينهما. وأنا متأكدة من أن سرا كان بينهما".

وأضافت أن "شنكار وضع لبنة لمد الجسور بين الغرب والشرق، وهو ما أوصل جورج إلى تصورات جديدة، وفلسفات بديلة، جعلته يدخل ثورة كاملة على أذواقه الموسيقية".

أما بيتر غابريل فقد أشار إلى أن شنكار "فتح الباب أمام الموسيقى غير الغربية ليسمعها ملايين الناس عبر العالم".

بينما وصفه مارتن سكورسيزي "بالأستاذ الحقيقي"، حيث أن موسيقاه "قديمة وآنية"، "مثيرة وهادئة"، كما أنها مليئة "بالحزن والفرح" في الوقت نفسه.

وقد حضرت مراسيم التأبين أيضا ابنته، عازفة السيتار، أنوشكا شنكار، والمغنية نورا جونز.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك