باريس، مدينة تزهو بدوامات الخيل

آخر تحديث:  الأحد، 23 ديسمبر/ كانون الأول، 2012، 12:29 GMT

متعة، بهجة وخيال

كان الوقت ظهرا، من يوم الأحد. في حدائق "شان دومارس" المؤدية إلى برج إيفل، أشعة الشمس الدافئة تضيئ السماء الزرقاء الصافية.

الباريسيون يقصدون الحدائق، يتنزهون بكلابهم.

وهذه سيدة تطعم عصافير الدوري قطعا من الخبز الفرنسي. ومن ذلك الركن الصغير هناك ينبعث رنين الأجراس.

هيا.. استعدوا للانطلاق

وتتحرك عشرون دوامة خيل، على كل حصان فيها طفل مثبت على السرج، في دوران يشبه ركض الخيول، وهي ترفع أقدامها وتحدق بأعينها اللامعة المتحدية.

تدور الدوامة بخيولها، تدور وتدور، فتثير بهجة الأطفال، وتعطي القوة لدانيال، الرجل الذي يدفعها بيده اليسرى، دون كلل.

يذكر لنا دانيال، وهو يضحك، أن هذه الدوامة ستبلغ مئة عام، الشهر المقبل.

هيا يا أطفال هيا

يصيح دانيال بأعلى صوته

يمسك الأطفال عصوات خشبية باليد اليمنى، بينما أيديهم اليسرى ممسكة بأعمدة الدوامة الملونة بالأحمر والأصفر.

إنهم يلعبون "لعبة الخاتم". يقلدون فرسان القرون الوسطى وهم يرفعون الخاتم برماحهم.

الدوامة تدور، والخواتم ترن، والمتفرجون يمرحون، والنتيجة ترتفع.

طفل يصيح: "حصلت على ثمانية"

وترد عليه طفلة: "أنا حصلت على عشرة"

لقد أثارت لعبة الخاتم إعجاب الشاعر الألماني راينر ماريا ريلكه، عندما كان يقيم في باريس في بداية العام 1900. فكان يجلس ساعات طويلة، في حديقة لوكسمبورغ، يشاهد الدوامة وهي تدور، بخيولها، والفيل المفضل لديه، تحمل الأطفال، وهم يلعبون لعبة الخاتم.

ولذلك كتب قصيدته الشهيرة "دوامة الخيل"، في العام 1905

تعد هذه الدوامة الأقدم في باريس. ولكنها لا تزال تدور بخيولها كل يوم، ولا يزال الأطفال يلعبون عليها.

الفيل المفضل للشاعر الالماني راينر

أما الفيل الأبيض الناصع، الذي كان يحبه ريلكه، فقد تحول لونه إلى الرمادي.

وإلى يسار برج إيفل، وعلى ضفة نهر السين، تدور أحدث دوامة خيل في المدينة. وقد صنعت بطابقين ولونت بالأزرق الفرنسي والأحمر والذهبي. وروعي في تصميمها الأسلوب التقليدي القديم، بالخيول والحيوانات والعربات السحرية والكؤوس الدوارة.

الدوامة عمرها 18 شهرا فقط، وصممت لتشتغل بالطاقة المتجددة. حيث وضعت، تحت أقدام الخيول الخلفية، عجلات يمكن للركاب تدويرها لتوليد الطاقة.

وفي أعلى الخيمة، التي تحمل ألواحا شمسية، وضعت طاحونة هوائية، تلتقط ذرات الطاقة التي تحملها نسمات نهر السين.

الفرق كبير بينها وبين الدوامة التقليدية التي تدفعها الأيادي.

يقول جون بول فافاند، المالك والمشرف على واحد من أهم متاحف ملاهي الأطفال في العالم: "دوامات الخيول كانت دائما مرتبطة بأحدث التكنولوجيا".

فقد كانت تحرك بالبخار، ثم بالكهرباء". وكانت دائما تستخدم أحدث الاختراعات، لإمتاع الجماهير.

ففي الدوامات كان الناس يركبون الدراجة في 1848، والسيارة في 1890، والطائرة في 1905.

ويجمع فافاند ويصلح ويعرض مقتنياته الرائعة في متحفه. ويمكن لك في المتحف أن تلمس وتلعب بالدوامات.

اسحب الستار المخملي الفاخر، الذي يغطي أبواب المتحف، وادلف عالمه الساحر، الحافل بجمال وفتنة عصر الرفاهية والمتعة، حيث كان المئات يتجمعون في الملاهي، للرقص والشرب، وركوب الدوامات، لتذهب بهم بعيدا عن انشغالاتهم اليومية.

يفتح المتحف أبوابه للجميع في فترة أعياد الميلاد، حيث تتدفق على الدوامات العتيقة حشود الزائرين الفضوليين.

ولعل أكثرها جذبا للزائرين دوامة عجلات تعود إلى العام 1885، تدور بعناء كيبر، يقطع أنفاس راكبها، وهو يضغط على الدواسات.

أما عالم فافاند ومتعته ففي مدينة باريس نفسها.

فإلى جانب مئات آلاف الأضواء التي تنير المدينة، والعجلة العملاقة البراقة في ساحة لاكونكورد، أضافت باريس مؤخرا، 20 دوامة خيل جديدة إلى الدوامات الـ35 المنتشرة في أرجائها.

إنها هدية أعياد الميلاد من عمدة باريس إلى سكانها وزائريها.

فالتسلية مفتوحة مجانا من بزوغ فجر أيام الشتاء الباردة إلى غاية حلول الظلام، للبالغين والأطفال على السواء.

إنها 55 دوامة تدور مثل الجواهر عبر أرجاء المدينة، كل واحدة منها حافلة بالغبطة والخيال.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك