مجلة نيوزويك تكشف عن غلاف آخر طبعة ورقية لها

آخر تحديث:  الاثنين، 24 ديسمبر/ كانون الأول، 2012، 16:24 GMT
غلاف مجلة نيوزويك

العدد الأخير من مجلة نيوزويك قبل توقفها عن الصدور بعد 80 عاما

كشفت مجلة نيوزويك الأمريكية عن الغلاف الذي سيزين طبعة عددها الأخير بعد 80 عاما من الصدور.

وستتوقف المجلة المهتمة بالشؤون المحلية والدولية عن الصدور في صورتها الورقية، وستكون صورة مقرها في منهاتن بمدينة نيويورك بالأبيض والأسود هي صورة غلاف عددها الأخير مع إضافة عبارة العدد الأخير على صورة الغلاف.

ويُذكر أن اضطرار المجلة عن التوقف عن إصدار الطبعة الورقية أملاه تناقص العائدات المتأتية من الإعلانات بسبب تحول القراء إلى الطبعة الإلكترونية.

وستقتصر المجلة في مستهل السنة الجديدة على إصدار طبعة إلكترونية.

ووصفت رئيسة التحرير، تينا براون، هذه الخطوة بأنها "فصل جديد" في تاريخ المجلة.

وأضافت قائلة في نبرة لا تخلو من التحدي "هذه ليست مجلة تقليدية تتسم بضيق التفكير ومتقوقعة على نفسها".

ومضت للقول "بهذه الروح، نمضي في طريق التغيير الأخير الشديد الأهمية وهو طريق التحول إلى الطبعة الإلكترونية الذي سيقبل عليه يوما ما منافسونا بالحماس ذاته".

وختمت قولها "نحن في الطليعة".

وأصبحت براون رئيسة التحرير قبل سنتين بعد اندماج المجلة مع موقع "ذي الدايلي بيست" الإلكتروني الذي أنشأتها رفقة آخرين في عام 2008.

وبراون رئيسة تحرير سابقة لمجلة "فانيتي فير (دار الغرور)" ومجلة "نيويوركر".

وجاء في تغريدتها على موقع تويتر "إن التحول إلى الطبعة الإلكترونية يبعث على الفرح والحزن في الوقت ذاته. ادعوا لنا بالنجاح".

وصدرت الطبعة الأولى من مجلة نيوزويك في 17 فبراير 1933. ورغم أنها كانت تأتي في المرتبة الثانية من حيث عدد القراء مقارنة مع منافستها مجلة تايمز، فإنها برزت خلال الستينيات من القرن الماضي بفضل تغطيتها المتميزة لحركة الحقوق المدنية آنذاك.

وبلغت أرقام توزيع المجلة في أوج انتشارها 3 ملايين نسخة لكن تناقص عدد القراء وقلة الإعلانات التجارية تسبب لها في خسائر كبيرة.

وسيتيح قرار التحول إلى الطبعة الإلكترونية تخفيض النفقات المرتبطة بالطباعة وتكاليف إرسال النسخ الورقية بالبريد والتوزيع.

لكن المجلة ستخسر عائدات الإعلانات التجارية التي تتيح لها توفير رسوم أعلى من الرسوم التي يدفعها في الغالب المعلنون في النسخ الإلكترونية.

اقرأ أيضا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك