مارلين مونرو في ملفات مكتب التحقيقات الفيدرالي الامريكي

آخر تحديث:  الجمعة، 28 ديسمبر/ كانون الأول، 2012، 16:49 GMT
مارلين،مونرو،مكتب التحقيقات الفيدرالية

تشير ملفات أف.بي.آي الى ان المقربين من مونرو كانوا قلقين من علاقتها بفيدريك فاندربيلت فيليد بسبب اتجاهاته اليسارية

قالت وكالة اسوشيتيد برس الجمعة انه تم الكشف اخيراً عن ملفات تابعة لمكتب التحقيقات الفيدرالي الامريكي(أف.بي.آي) تتعلق بالممثلة الامريكية الشهيرة مارلين مونرو. وضمت هذه الملفات اسماء شخصيات من معارف مونرو لهم صلة ببعض الشيوعيين.

وتكشف هذه الملفات عن مدى الرقابة المكثفة التي كانت تخضع لها مونرو في السنوات الاخيرة من عمرها لحين مقتلها في آب /أغسطس 1962. وتوضح ملفات الـ أف.بي.آي ان المقربين لمونرو كانوا قلقين من علاقتها بفيدريك فاندربيلت فيليد الذي حرم من ميراث عائلته الثرية بسبب اتجاهاته اليسارية.

وتظهر هذه الملفات ان "مونرو التقت فيليد خلال الرحلة التي قامت بها للمكسيك في عام 1962 لشراء بعض أثاث لمنزلها، وكان فيليد يعيش مع زوجته في منفاه الاختياري"، مضيفة ان: "الاعجاب المتبادل بين مونرو وفيليد دعا الكثير من الاشخاص الى ابلاغ الـ اف.بي.آي عن قلقهما جراء هذه العلاقة.

رحلة المكسيك

وكتب في احدى هذه الملفات "خصص فيليد قسماً كبيراً من كتاب مذكراته لرحلة مونرو الى المكسيك، وذكر كيف رافقها هو وزوجته في رحلاتها الشرائية الى المحال التجارية والى المطاعم وعن تأييدها للحقوق المدنية لذوي البشرة السمراء وعن اعجابها بما آلت اليه الصين وعن كرهها لمدير مكتب التحقيقات الفيدرالي الامريكي جي. ادغارد هوفر".

وعكف هوفر على مراقبة حياة المشاهير السياسية والاجتماعية ومن بينهم: فرانك سيناترا وتشارلي تشابلن والزوج السابق لمارلين مونرو آرثير ميلر.

ولسنوات طويلة، كانت هذه الملفات مثار اهتمام العديد من المحققين وكتاب السير الذاتية الذين لم يصدقوا ان مونرو انتحرت في منزلها في لوس انجلوس.

ونقل مكتب الـ (أف.بي.آي) الملفات المتعلقة بمونرو الى الارشيف الوطني بمناسبة مرور 50 عاماً على وفاتها.

ملفات مونرو

فتح مكتب التحقيقات الفيدرالية ملف خاص بمارلين مونرو في عام 1955، وشمل الملف كافة المعلومات التي تتعلق بأسفارها وعلاقاتها. وبحثت هذه الملفات في اي دليل لعلاقاتها مع الشيوعيين لاسيما ان مونرو والعديد من المشاهير تقدموا بطلبات لحصول على تأشيرة لزيارة روسيا.

وبقي الملف مفتوحاً حتى وفاتها وتضمن العديد من القصص حول المواضيع التي نشرها كاتب السير الذاتية نورمان ميلير حول مونرو التي طرحت العديد من التساؤلات حول ان كانت مونرو قتلت ام انتحرت".

ولم يستطع الـ اف .بي.آي التوصل الى اي دليل يثبت ان مونرو على علاقة بالحزب الشيوعي.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك