بيونسي تثير إعجاب النقاد بفاصل مباراة السوبر باول

بيونسي
Image caption تلقت بيونسي إشادة على العرض

أثارت المغنية بيونسي إعجاب النقاد بأدائها الاستعراضي الذي تخلل المباراة النهائية في دوري كرة القدم الأمريكية (سوبر باول) بولاية نيو اورليانز.

وفي الاستعراض، الذي استغرق 14 دقيقة، قدمت بيونسي مزيجا من أفضل أغنياتها. كما اشترك معها في جزء من الاستعراض أعضاء فرقتها الموسيقية السابقة (ديستنيز تشايلد).

وبعد أن اعترفت بيونسي الأسبوع الماضي بأنها تلعثمت أثناء غناء النشيد الوطني الأمريكي في مراسم تنصيب الرئيس باراك اوباما، كان النقاد حريصين على التدقيق في استعراضها خلال المباراة.

لكن صحيفة (نيويورك تايمز) كانت من بين صحف كثيرة اعتبرت أن بيونسي "اسكتت المشككين فيها" من خلال الاستعراض.

وكتب جون كارامانيكا بالصحيفة "وسط كل الأصوات العالية كانت هناك أشياء صغيرة تشير إلى أن بيونسي ترد على المتشككين، بهدوء ولكن بفعالية. لقد أثبتت بيونسي نفسها."

"الأكثر إثارة"

وبدأت بيونسي الاستعراض بأداء نسخة مختصرة من أغنية Love on Top بدون موسيقى، فيما تصاعدت ألسنة اللهب من حولها. ثم غنّت Crazy In Love التي حققت انتشارا واسعا.

وقالت مجلة (بيلبورد) إن الأداء كان بسهولة واحدا من الأفضل على الإطلاق بين الفقرات التي تتخلل المباراة النهائية كل عام.

وكتب براد ويت بالمجلة "تهادت بيونسي نحو مقدمة خشبة المسرح في ملابسها الجلدية السوداء.. كان من الواضح إن هذا ربما يكون آخر عروضها بايقاع متوسط."

وقالت صحيفة (واشنطن بوست) إن العرض كان "الأكثر إثارة" بين الفقرات التي تتخلل المباراة النهائية في دوري كرة القدم الأمريكية منذ عام 2004.

كما أشادت صحيفة (نيويورك ديلي نيوز) بالعرض قائلة "لقد قدمت بيونسي أداء مفعما بالحياة."

وأضافت الصحيفة "بالنظر إلى شخصية بيونسي وموهبتها، وحده الأحمق من راهن ضدها في هذا العرض تحديدا. من الصعب تخيل نجم أكثر ملائمة منه" لأداء فقرة الفاصل في المباراة النهائية.

بدورها، وافقت صحيفة (لوس انجليس تايمز) على أن النجمة نجحت في "إسكات الجميع".

"عرض روتيني"

وبصحيفة (يو اس ايه توداي)، وصف جيري شريفر العرض بأنه "أداء ديناميكي في استراحة منتصف المباراة".

لكن كريس ستراوس، زميل شريفر، قال إن العرض "بدا روتينيا" بالنسبة لجمهور المباراة في الاستاد.

وأضاف "في حين استمتع جمهور المشاهدين في المنازل بالعرض، كان من الصعب على الجمهور في الاستاد الاستمتاع بنفس (قدر الجاذبية التي أظهرها) وضوح الشاشات عالية الدقة ونقاء الصوت واللقطات القريبة متعددة الزوايا لقناة (سي بي اس)."

ومضى قائلا "العرض لم يكن مصمما للجمهور (في الاستاد)"، موضحا أن الجالسين حول الملعب كانوا أكثر تفاعلا مع العرض من أولئك الجالسين بعيدا في المدرجات.

وثمة اعتقاد بأن أكثر من مئة مليون شخص شاهدوا العرض، الذي أعلنت بيونسي بعده تفاصيل جولة غنائية جديدة في أنحاء العالم.