بث برنامج تلفزيوني عن صديقة العداء بيستوريوس "المقتولة"

ريفا ستينكامب
Image caption تظهر ريفا ستينكامب في العرض الذي سُجل في جامايكا، وهي تتنافس للحصول على جائزة المليون رند

على الرغم من النهاية المأساوية لصديقة العداء أوسكار بيستوريوس، فإن البرنامج التلفزيوني الواقعي الذي استضافها قبل مقتلها سيبث في نهاية هذا الأسبوع كما كان مقررا من قبل.

وقال منتجو برنامج "تروبيكا آيلاند أوف تريجر (جزيرة الكنز)" الواقعي إنهم قرروا ألا يغيروا موعد عرض هذا البرنامج كما كان مقررا يوم السبت على شاشات التلفاز في جنوب إفريقيا.

وتظهر ريفا ستينكامب في العرض الذي سُجل في جامايكا، وهي تتنافس للحصول على جائزة المليون رند (أي ما يعادل 72,500 جنيه استرليني).

إلا أنها وجدت مقتولة بطلق ناري يوم الخميس الماضي في منزل صديقها العداء.

وقال أحد منتجي البرنامج: "سيكون عرض هذه الحلقة تأبينا لذكرى ريفا."

وفي تصريح لها، قالت المديرة التنفيذية سامانثا مون: "نشاطر عائلة ريفا وأصدقاءها مشاعر الحزن، إلا أننا توصلنا بعد نقاش طويل إلى أن نستكمل عرض برنامج تروبيكا آيلاند أوف تريجر 5 كما كان مقررا."

ومن المقرر قبل ذلك العرض أن يجري بث عرض خاص لتأبين ريفا.

Image caption مثل العداء أوسكار بيستوريوس أمام المحكمة وهو ينتحب بعد توجيه الاتهام له بقتل صديقته

ويصور البرنامج الواقعي الذي يعرض حاليا في موسمه الخامس، سبعة من مشاهير جنوب إفريقيا إضافة إلى سبعة آخرين ممن يدخلون معهم في سلسلة من المنافسات على مدار 10 أسابيع، بينما يستقر الفريقان في منزلين فخمين.

وفي كل أسبوع، يقرر الفائز من يمكنه البقاء على الجزيرة ومن يطرد منها.

وعندما طلب من ستينكامب، وهي عارضة أزياء حاصلة على درجة في القانون في التاسعة والعشرين من عمرها، أن تصف نفسها في عبارات قصيرة، جاءت إجابتها لتقول: "ذكية، وشقراء بارعة الجمال."

وكانت ستينكامب قد لقيت حتفها في الساعات الأولى من صباح الخميس الماضي بعد تعرضها لطلق ناري داخل منزل عداء الألعاب الأولمبية للمعاقين أوسكار بيستوريوس.

وربطت بين الاثنين علاقة صداقة منذ تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.

أما النيابة فقالت إنها ستلاحق بيستوريوس بتهمة "القتل مع سبق الإصرار والترصد".

المزيد حول هذه القصة