المسرحية الغنائية "كتاب المورمون" تشهد إقبالا كبيرا في أول عروضها في بريطانيا

Image caption حصلت المسرحية على العديد من الجوائز

وصل تيري باركر ومات ستون إلى مسارح لندن لتقديم عرضهم المسرحي الغنائي الساخر كتاب المورمون، وذلك في العرض الأول في المملكة المتحدة، حيث اصطف المئات خارج مسرح برنس اوف ويلز الاثنين لمشاهدة العرض.

ولاقى هذا العمل المسرحي الغنائي نجاحا كبيرا بالفعل عند عرضه في برودواي بالولايات المتحدة.

وتنتقد المسرحية الاديان والمسرحيات الغنائية.

وقال باركر وسط سماع الهتافات المدوية: "إنه لأمر جيد جدا أن أكون هنا لتقديم عرض للجمهور. لقد سمعنا أن كثيرا منكم اصطفوا ليلا للحصول على التذاكر، ونحن نريد أن نقول من أعماق قلوبنا أنكم... مذهلون، نحن لا نعلم أن أي عرض يمكنه أن يصل إلى هذه الدرجة."

ويتناول هذا العمل المسرحي قصة اثنين من المبشرين المسيحيين الذين أرسلوا من مدينة سولت ليك للعمل التبشيري في قرية نائية في أوغندا.

وأخرج العمل الفني باركر وكاسي نيكولا، وكتبه ستون، وباركر، وروبرت لوبيز. وفاز العرض المسرحي بتسع جوائز من جوائز توني العام الماضي.

وتمكنت المسرحية من تحصيل تكاليف انتاجها البالغة 11.5 مليون دولار خلال تسعة أشهرفقط ، ويعود ذلك جزئيا الى ان سعر الذكرة يصل الى 477 دولارا.

ويستخدم النص لغة ونكاتا لاذعة حول الدين، ومرض الإيدز، وختان الإناث.

وقال باركر لبي بي سي: "نحن لا نجلس مطلقا ونقول كيف يمكننا أن نحدث صدمة، وهذه مادة غير تقليدية لعمل غنائي مسرحي، وهذا هو النوع الذي نحبه من الأمور."

وأضاف ستون، أحد كتاب العمل المسرحي: "يدور العمل حول صبيين أبيضين من طائفة المورمون نشآ في ولاية يوتا أرسلا إلى مكان ما ليواجها مشكلات تتعلق بكتاب العهد القديم، وهما لم يحصلا على أي تعليم يساعدهما في مواجهة كل هذه المشكلات."

وقال كليفورد هيربرتسون، المتحدث الأول باسم كنيسة يسوع المسيح لقديسي الأيام الآخير، وهو الاسم الرسمي لكنيسة المورمون في المملكة المتحدة، إنه يعتقد إن هذا العمل المسرحي من شأنه أن يرفع من الوعي بشأن الكنيسة في بريطانيا.

وأضاف هيربرتسون لبي بي سي: "أعتقد أن النقطة المهمة هي أن العمل يقدم الترفيه، وليس التعليم، وبالتالي سيزيد من الوعي، ولكني لا أعتقد أنه سيساعد الناس بالضرورة على فهم أو تقدير الكنيسة."

ووصف سكوت براون، الناقد المسرحي بمجلة نيويورك ماجزين، هذا العمل المسرحي بأنه "غريب، وليست له صلة بالواقع."

والتقي مات ستون، وتيري باركر بجامعة كولورادو، وعملا معا من خلال فيلم كانيبال الغنائي، ثم وجدت سلسلة الأفلام الكرتونية ساوث بارك الخاصة بهما طريقها إلى التلفزيون عام 1997. وعاد الاثنان إلى الأعمال السينمائية بمجموعة أفلام مثل "الفريق الأمريكي: الشرطة الدولية".

ثم عمل الاثنان على المسرحية الغنائية كتاب المورمون لمدة سبع سنوات، والتي بدأ عرضها في برودواي في مارس عام 2011.