بيع أقنعة قبيلة هوبي الأمريكية بمبلغ قياسي في مزاد بباريس

قناع بيع في المزاد
Image caption تعتقد قبيلة هوبي أن أرواح أجدادها باركت الاقنعة

بيع قناع لقبيلة من السكان الاصليين لأريزونا بـ160 ألف يورو في مزاد علني جرى في باريس، وهو سعر بلغ ثلاثة أضعاف ما كان متوقعاً له.

وبلغ إجمالي بيع 70 قناعاً "مقدسا" للقبيلة 930 ألف يورو في المزاد.

جاء هذا بعد أن فشل محامي قبيلة هوبي في الحصول على قرار من محكمة باريس بتعطيل المزاد.

وقضت محكمة باريس الجمعة بالمضي قدما في المزاد لبيع هذه الأقنعة المثيرة للجدل.

وتقول قبيلة هوبي إن الاقنعة السبعين باركتها الأرواح السماوية وسرقت منها، فيما يؤكد مؤيدوها ومن بينهم الممثل روبرت ريدفورد أن بيع هذه الأقنعة يدنس قدسيتها.

ويدفع منظمو المزاد بأن هذه الأقنعة سبق أن بيعت واشتريت أكثر من مرة في الماضي، مما يكسب عملية البيع الصفة القانونية، فيما كتب الممثل ريدفورد والذي وصف نفسه بأنه صديق مقرب لثقافة هوبي بأن هذه الأقنعة :"تخص هوبي وحدها".

وقال :"المزايدة عليها في رأيي ستكون تدنيسا للمقدسات، وتصرفا جنائيا يتسبب في تداعيات أخلاقية خطيرة".

وأقرت منظمة البقاء الدولية، وهي المنظمة المختصة بالدفاع عن حقوق سكان القبائل، الإجراءات القانونية التي سيتم اتخاذها في عملية البيع، فيما أبدى السفير الأمريكي في فرنسا تشارلز ريفكين قلقه البلغ بشأن عملية البيع.

وقال ريفكين :"لقد طلب ممثلو هوبي تأجيل موعد البيع من أجل تحديد أفضل لمكان صنع هذه الأقنعة، كما أن التأجيل سيمنح القبيلة الفرصة لإثبات أحقيتها في هذه الأشياء المقدسة".

فيما أكد جيه ناغا مينيه مدير دار مزادات "ناغامينيه تيسييه وساغو" أن الحكم بوقف عملية البيع يمكن أن يجبر المتاحف الفرنسية بإخراج هذه الأقنعة من مجموعاتها.

وقال مينيه :"إذا خسرنا هذه القضية فلن يكون هناك بعد الآن بيع لفنون السكان الأصليين في فرنسا، وأعتقد أن المتاحف أيضا ستكون مجبرة على إعادة مجموعاتها وبشكل عام ستكون مأساة بالنسبة لسوق الفن عموما".

المزيد حول هذه القصة