مهرجان كان السينمائي: الواقع يحاكي الخيال في سرقة مجوهرات المشاهير

Image caption تزامن حادث السرقة مع عرض فيلم "ذا بلينغ رينغ"

سرقت مجوهرات قيمتها أكثر من مليون دولار من أحد الفنادق في مدينة كان الفرنسية، حسبما ذكرت الشرطة.

وكان من المقرر إعارة هذه المجوهرات إلى المشاهير الذين وصلوا إلى الريفيرا للمشاركة في مهرجان كان السينمائي السنوي.

وسرقت المجوهرات من داخل خزانة في غرفة بفندق نوفوتيل يقيم فيها موظف في متجر المجوهرات السويسري الشهير تشوبارد.

وتشوبارد هو أحد الرعاة الرسميين لمهرجان كان الذي افتتح الأربعاء.

والمثير للسخرية أن حادث السرقة وقع في نفس اليوم الذي عرض فيه المهرجان فيلم "ذا بلينغ رينغ" للمخرجة صوفيا كوبولا الذي يتناول قصة مجموعة من الطلاب في المرحلة الثانوية الذين يستغلون خروج المشاهير لحضور المناسبات الشهيرة ويقتحمون منازلهم ويسرقون ملابسهم وحقائبهم وأحذيتهم .

وافتتح المهرجان بفيلم "غاتسبي العظيم" بطولة ليوناردو دي كابريو وإخراج باز لورمان.

ويترأس لجنة التحكيم في مهرجان كان العام الحالي المخرج الأمريكي ستيفين سبيلبيرج وتضم اللجنة الممثلة نيكول كيدمان والممثل كريستوف والتز الحائزين على جائزة الأوسكار.

ومن الأفلام المشاركة في المسابقة الرسمية فيلم "خلف الثريا" Behind The Candelabra الذي اخرجه ستيفين سودربرغ عن حياة النجم والموسيقي ليباراتشي وفيلم نيكولاس ويندينغ ريفن "الله وحده يغفر" Only God Forgives بطولة رايان غوسلينغ وفيلم جيم جارموش الأخير "لا يبقى حيا سوى العشاق" Only Lovers Left Alive، وهو فيلم عن مصاصي الدماء.

المزيد حول هذه القصة