وفاة راقص الباليه ديفيد وول عن عمر ناهز 67 عاما

راقص الباليه ديفيد وول
Image caption كان وول في السابعة عشرة من عمره عندما رقص للمرة الاول مع مارغوت فونتين

توفي راقص الباليه ديفيد وول عن عمر ناهز 67 عاما متأثرا باصابته بمرض السرطان.

وكان وول، الحائز على جائزة (سي بي إي أو رتبة الامبراطورية البريطانية )، ثنائي دائم مع الراقصة مارغوت فونتين.

ودرس وول في مدرسة الباليه الملكية وانضم الى الفرقة الجوالة عام 1963 الى ان اصبح عضوا رسميا بالفرقة عام 1966، وأصبح بذلك أصغر أعضاء فرقة الباليه الملكية.

ونعاه صديقه كريستوفر برايس قائلا "كان راقصا عظيما وفنانا شرفت بمعرفته وكان مبعث بهجة للعالم واسرته."

واضاف "وفاته خسارة فادحة."

وقالت داريا كليمنتوفا، كبيرة راقصات الفرقة الوطنية الانجليزية للباليه، انها ستكرس عرض بالية (بحيرة البجعة) في قاعة ألبرت الملكية يوم الاربعاء تكريما لمدرسها السابق وصديقها وول.

واضافت انها لا تعرف كيف ستؤدي عروضها بعد سماع تلك الانباء.

وقال غاري افيس، معلم باليه لدى فرقة الباليه الملكية، انه سيرفع كأسا تشريفا لصديقه.

واضاف على موقع التواصل الاجتماعي تويتر "بكل الاعجاب والتقدير والاحترام أشكر ديفيد وول لأنه صديق وناصح وشخص وقور."

ووصف صديقه بانه "شجاع وجرئ" مضيفا انه كان "مصدر الهام وفوق كل شئ شخص حقيقي يتمتع بحس الفكاهة."

البدايات

التحق ديفيد وول بمدرسة الباليه الملكية عندما كان في العاشرة من عمره واستطاع أحد معلمي المدرسة اقناع والدته باتاحة الفرصة له لاداء بعض العروض بعد ان شاهد امكانياته اثناء دروس الرقص الالزامية في فصول الباليه في المدرسة الابتدائية في ويندسور.

لكنه قال انه لم يكن يعرف أبدا أنه كان يرغب في احتراف الرقص، وقال لمجلة الباليه ان ذلك تحقق بعد استكماله التدريبات في سن السادسة عشرة.

في عام 1963 انضم وول الى فرقة البالية الملكية الجوالة، وفي عام 1970 انضم الى فرقة الباليه الرئيسية الملكية كعضو في الفرقة ومؤدي.

وكان وول في السابعة عشرة من عمره عندما رقص للمرة الاول مع مارغوت فونتين.

كان ذلك عصرا ذهبيا للباليه الكلاسيكي وكان وول يرقص في جميع الادوار الرئيسية مع بعض اعظم راقصات الباليه من بينهن دورين ويلز و لين سيمور.

واعترف وول انه في البداية شعر براحة عندما رقص على خشبة المسرح مع زوجته الفريدا ثوروجود، التي كانت راقصة اساسية في فرقة الباليه الملكية.

وقال "شككت في قدرتي على الرقص لمدة ثلاثة اسابيع."

واشتهر عن وول قدرته على التمثيل وهي ما يقول بشأنها انها كانت بفضل تشجيع المخرج جون فيلد الذي شجع الراقصين لديه على رؤية المسرحيات ومشاهدة العروض التمثيلية.

وتقاعد وول عن الرقص عام 1984 بعد ان اتخذ قرارا بعدم الاستمرار كراقص رئيسي.

بعدها عمل مخرجا مساعدا في الاكاديمية الملكية ثم اتجه الى الاخراج.

وفي عام 1995 انضم للفرقة الوطنية الانجليزية للباليه كمدرس باليه لأنه شعر بأهمية تدريس الباليه.

ونعى الكثير من تلاميذ ديفيد وول رحيل معلمهم.

المزيد حول هذه القصة