شيريل بون أول أمريكية من أصل أفريقي لرئاسة الأوسكار

Image caption كانت بون وجه العلاقات العامة للأكاديمية على مدار 20 عاما

انتخبت مديرة التسويق شيريل بون لتصبح أول رئيسة أمريكية من أصل افريقي لأكاديمية الفنون والعلوم السينمائية (الأوسكار) .

وتعد بون أول سيدة تشغل هذا المنصب خلال ثلاثين عاما.

وخلال رحلتها المهنية في مجال التسويق أشرفت بون على حملات دعائية لأفلام سينمائية مثل فيلمي فوريست جامب والقلب الشجاع.

وانتخب جون لاسيتر، مخرج فيلمي (قصة لعبة Toy Story) و(سيارات Cars)، لشغل منصب نائب الرئيس.

جدير بالذكر أن بون مثلت وجه العلاقات العامة للأكاديمية على مدار 20 عاما، وشغلت منصب نائب رئيس الأكاديمية.

وتحدد فترة بون لشغل المنصب بعام واحد، لكن يمكن تجديدها لفترة تصل الى أربع سنوات متعاقبة.

وتخلف بون هوك كوتش الذي أخفق في الفوز بإعادة انتخابه.

ويسمح لرؤساء الأكاديمية بالخدمة لفترات أربع متتالية طالما كانوا أعضاء في مجلس إدارة الأكاديمية، لكن كوتش وصل إلى الحد الأقصى للخدمة حيث ظل في منصبه لمدة تسع سنوات.

وتدير بون حاليا شركات (سي بي آي CBI) حيث قامت بالتسويق لعدة أعمال سينمائية ناجحة من بينها فيلم (الفنان Thr Artist) و (خطاب ملك The King’s Speech) و (نفيس Precious).

يذكر أنها عملت نائب للرئيس التنفيذي للدعاية لشركة (برامونت بيكتشرز) في حملات الدعاية لفيلمين فازا بجائزة الأوسكار أفضل فيلم وهما (فوريست جامب) و (القلب الشجاع).

كما شغلت بون سابقا منصب رئيس التسويق لدى شركة (نيو لاين سينما).