مارك رافينهيل يحذر من استهداف الفن بإجراءات تقشفية

Image caption حذر مارك رافينهيل من أن الفنون قد تفقد كل تمويلها العام

قال مارك رافينهيل، الكاتب المسرحي البريطاني، إن خفض الإنفاق "غير مناسب" للفن لكون الفنانين سيشعرون "بانعدام الأمان وحسن المعاملة".

وأضاف رافينهيل أنه يعترض على خفض النفقات بعد ان كانت الفنون التمثيلية تتمتع بعلاقة "حميمة" مع الممولين على مدار أكثر من 15 عاما.

وقال إن الفنانين "لا يقولون الحقيقة" عن عالم الفن عندما كان هناك سخاء من جانب التمويل العام.

ويعد رافينهيل، وهو حاليا كاتب في فرقة شكسبير الملكية، أحد أبرز الأصوات المثيرة والمحركة في المسرح البريطاني الحديث.

وخلال كلمة ألقاها في مهرجان إدنبره قال رافينهيل "أي حزب سيتولى السلطة في الانتخابات القادمة في ويسمنستر سيكون ملتزما بأيدولوجية التقشف وحساباتها الخاطئة".

ويعتقد أن المسارح وأشكال الفن الأخرى ستمر "بأوقات عصيبة للغاية خلال السنوات العشر القادمة على الاقل أو يزيد".

وأضاف "لكن دعونا ننظر بإيجابية لهذا، ألم يكن الفن آمنا ويلقى معاملة لائقة خلال سنوات حزب العمال الجديد؟ اعتقد ذلك".

اهتمام متواضع

عندما تولى حزب العمال مقاليد السلطة في عام 1997، شهدنا "لسنوات قليلة زيادة متواضعة لكنها حقيقية في ميزانية الحكومة لتمويل الفنون".

وأضاف "نحن الفنانون ممتنون للغاية لهذا الاهتمام المتواضع والمال وكوننا فنانين".

وقال إن عالم الفن "ضاع" في تسعينيات القرن الماضي وأصبح مشتتا من خلال التركيز على التجديد الحضري ورعاية الشركات والتضمين الاجتماعي بدلا من أن يعكس عالم الواقع.

وأضاف "ثمة حاجة إلى الفنانين الان أكثر من ذي قبل، أنتم من تتمتعون بالحرية، إن اخترتم أن تستخدمونها، وهي تمكنكم من التفكير في الامكانيات الجديدة والأفكار المجنونة والكلمات الجريئة والواقعية والحكيمة والمناقضة للحدس والمفسدة والغريبة وكل الأفعال التي تتسم بذلك".

وقال "إنها الأشياء التي تمكننا من الاستجابة على نحو كاف تجاه هذا الذوبان في الرأسمالية ، فضلا عن السبيل الوحيد الذي ربما نعثر من خلاله على طريقنا نحو مستقبل مختلف".

يذكر أن تمويل مجلس الفنون في انجلترا سجل تراجعا بنسبة 30 في المئة عام 2010، في أعقاب تخفيضات أصغر متتالية. كما حدث خفض في نفقات إدارة الثقافة والإعلام والرياضة، الذي يقدم تمويلا رئيسيا لمجلس الفنون في انجلترا، بنسبة 7 في المئة خلال مراجعة الانفاق الحكومي الأخيرة في يونيو/حزيران.

وحذر رافينهيل من "احتمال حقيقي" أن تفقد الفنون جميع تمويلها العام خلال السنوات العشر المقبلة".

وخلال هذا اللقاء في مهرجان ادنبره شارك رافينهيل في كتابة عرض غنائي راقص بعنوان "اخبرني عن حقيقة الحب"، وهو إعادة صياغة وإضافة اغنيات كتبها دبليو اتش اودين و بنجامين بريتين.

المزيد حول هذه القصة