المكتبة البريطانية تحجب مسرحية هاملت على الإنترنت بسبب "مشاهد تتسم بالعنف"

Image caption المكتبة تستخدم خدمة تحتوي على مرشح لمحتوى الانترنت يحجب تلقائيا أي محتوى غير لائق على الانترنت

منعت شبكة تقديم خدمة "الواي فاي" في المكتبة البريطانية أحد مرتادي المكتبة من الوصول إلى نسخة إلكترونية من مسرحية شكسبير "هاملت" على خلفية وجود "محتوى يتسم بالعنف" داخل سياق المسرحية.

بدأت القصة عندما كان الكاتب مارك فورسيث يكتب كتابا داخل المكتبة وأراد أن يستوثق من أحد سطور المسرحية الشهيرة.

وقالت المكتبة البريطانية إن الخطأ ناتج من الشركة مزودة خدمة واي فاي الجديدة في المكتبة.

وقال خبير في أمن الإنترنت إن الواقعة تسلط الضوء على وجود "عيب" في مرشحات (محتوى) الإنترنت.

وكشف فورسيث في مدونته أن المرشح حجب الوصول إلى الصفحة المرغوبة.

وقال متحدث باسم المكتبة البريطانية "تحتوي الخدمة الحديثة على مرشح لمحتوى الانترنت على نحو يكفل حجب أي محتوى غير لائق على الانترنت."

وأضاف "تلقينا شكاوى بشأن المواقع التي تتعرض للحجب وكان ينبغي عدم حجبها ونحن بصدد مراجعة الخدمة لعدم حجب هذه المواقع."

مرشحات "لا معنى لها"

وتخضع مرشحات محتوى الإنترنت في الآونة الاخير لعملية تدقيق شديدة بعد أن أعلنت الحكومة البريطانية أن شركات تزويد خدمات الانترنت في بريطانيا ستحجب المواقع ذات المحتوى الإباحي تلقائيا، مالم يطلب مستخدمون غير ذلك.

من جانبهم أعرب نشطاء الحقوق الرقمية عن القلق من الاجراء خشية توسيع نطاق قائمة المواقع "المحجوبة" لتطول صفحات ينبغي أن تظل متاحة.

وقال روس أندرسون، خبير أمني لدى جامعة كامبريدج لبي بي سي إن مرشحات الانترنت "لا معنى لها" وإنها "لا تليق تماما" أن تستخدم في مكتبة بحجم وأهمية المكتبة البريطانية.

وأضاف "ينبغي تفعيل أي شئ قانوني فقط في الخدمة داخل المكتبة وبالتالي فالشئ الوحيد الذي يتعين حجبه هو عشرات الكتب التي صدر بحقها أحكاما قضائية في بريطانيا".

وقال "أحد الخدمات التي تقدمها المكتبات الكبرى هي إتاحة كل شئ بما في ذلك المواد البذيئة".

المزيد حول هذه القصة