ليندا رونستاد المغنية الأمريكية تكشف عن إصابتها بالشلل الارتعاشي

ليندا رونشتات
Image caption ليندا رونستاد صدمت عندما أبلغها الطبيب بإصابتها بالشلل الارتعاشي.

قالت المغنية الأمريكية ليندا رونستاد الحاصلة على عدد من جوائز غرامي الموسيقية إنها مصابة بمرض الشلل الارتعاشي (باركنسون).

وكانت رونستاد، البالغة من العمر 67 عاما، جندية بالجيش الأمريكي في فترة السبعينيات والثمانينيات، وحصلت على 10 جوائز في مسابقة غرامي الموسيقية.

وقد شخص المرض لديها منذ ثمانية أشهر، كما ذكرت لمجلة المتقاعدين الأمريكيين العسكريين.

وأضافت أنها لا يمكنها "قراءة نوتة موسيقية، كما أن أحدا لا يستطيع أن يغني وهو مصاب بالشلل الارتعاشي، وذلك بغض النظر عن صعوبة المحاولة".

ومرض الشلل الارتعاشي هو حالة تصيب الدماغ مع التقدم في السن، ويمكن أن تسبب رعشة في أطراف الجسد، وبطئا في الحركة، وتصلبا في العضلات.

"صدمتُ بشدة"

وكانت رونستاد تظن في بداية الأمر أن عدم قدرتها على الغناء، وأن الرعشة التي أصابت يديها، تعودان إلى إصابتها بمرض القراد، وإجراء جراحة في الكتف.

وقالت رونستاد: "لم أتمكن من الغناء، ولم أكن أعرف لماذا. كنت أعتقد أن الأمر يتعلق بالعضلات، لكنني كنت أعتقد أيضا أن ذلك له علاقة بمرض القراد الذي كنت أعاني منه".

وأضافت "لم يخطر ببالي أن أذهب إلى طبيب أعصاب، وأعتقد أنني كنت أعاني بالفعل من هذا المرض منذ سبع أو ثماني سنوات، وذلك بسبب الأعراض التي كنت أعانيها، ثم أجريت جراحة في الكتف، ولذا كنت أعتقد أن ذلك هو السبب في أن يدي كانت ترتجف".

وأشارت إلى أنه "من الصعب تشخيص مرض الشلل الارتعاشي، ولذلك صدمت بشدة حينما ذهبت إلى طبيب أعصاب وأخبرني بذلك وقال لي: يا إلهي، أنت مصابة بالشلل الارتعاشي".

وقد حصلت أغنيات رونستاد على مراكز متقدمة في أفضل 10 أغنيات في الولايات المتحدة، بما في ذلك أغنية "متي سأحب"، وأغنية "هناك في مكان ما"، والأغنية الأولى في عام 1975 "لا فائدة منك".

وفي المملكة المتحدة، كان أكبر نجاح لها في الأغنية المشتركة التي غنتها مع أرون نيفيل، ووصلت إلى مركز ثاني أفضل أغنية لعام 1989.

المزيد حول هذه القصة