مخرج فيلم ديانا "مستاء جدا" من الانتقادات الموجهة لفيلمه

ناعومي واتس
Image caption يروي الفيلم الذي تؤدي فيه ناعومي واتس دور البطولة السنوات الأخيرة من حياة الأميرة ديانا

قال مخرج فيلم ديانا اوليفر هيرشبيغل إنه "لا يشعر بالندم" بالرغم من سوء استقبال الجمهور في بريطانيا للفيلم.

وقال هيرشبيغل لبي بي سي إن الانتقادات اللاذعة التي وجهت للفيلم كانت "محزنة جدا، لكن حينما تصنع فيلما فإنك لا تفكر في ردود الفعل".

وكانت صحيفة ديلي تليغراف انتقدت الفيلم وقالت إنه "سيء للغاية لدرجة غير مألوفة"، في حين وصفته صحيفة ميرور بأنه "رديء وكئيب".

واعترف هيرشبيغل بأن المراجعات الانتقادية تسببت في نفور الجمهور عن الفيلم، لكنه لا يزال يأمل في أن "يحسم الناس أمرهم".

وأضاف "في جميع الأماكن الأخرى التي افتتح فيها الفيلم، في بولندا وجمهورية التشيك وتركيا وسلوفاكيا، كان هناك أداء قوي جدا".

لكنه استطرد قائلا "أعتقد بالنسبة للبريطانيين فإن (فيلم) ديانا لا يزال تجربة مزعجة لم يتكيفوا بعد معها".

ويروي الفيلم الذي تؤدي فيه ناعومي واتس دور البطولة السنوات الأخيرة من حياة الأميرة ديانا مع تركيز على علاقتها بجراح القلب حسنات خان وهو الدور الذي يؤديه في الفيلم نافين اندروز نجم مسلسل "لوست".

"تجربة مكررة"

Image caption المخرج اوليفر هيرشبيغل: كانت أكثر الشخصيات التي حاولت تصويرها تعقيدا.

وفي أول عطلة أسبوعية عرض فيها "ديانا"، جاء الفيلم في المرتبة الخامسة في بريطانيا بأيرادت في شباك التذاكر بلغت 623 ألف جنيه استرليني، لكنه تراجع هذا الأسبوع إلى المستوى التاسع.

وصف هيرشبيغل الذي أخرج سابقا الفيلم الألماني "السقوط" (داون فول) والذي يتحدث عن الأيام الأخيرة للزعيم الألماني هتلر تجربته مع فيلم ديانا بأنها "تجربة مكررة لأنه حاز على نفس ردود الفعل في بريطانيا مثل فيلم داون فول في ألمانيا فور طرحه".

وأضاف "آمل بأن يكون هذا فقط للتريث والنظر إليه بصورة مختلفة بعد عام أو ما يقرب ذلك، لأنها قصة بريطانية تماما وأنا مخرج ألماني".

وتابع بأن ديانا "كانت أكثر الشخصيات التي حاولت تصويرها تعقيدا، أكثر تعقيدا من هتلر.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع خلال مشاركته في مهرجان زيورخ السينمائي، وصف هيرشبيغل الفيلم بأنه "غير بريطاني تماما في مواصفاته"، واعتبر أن ردود الفعل الانتقادية تعود إلى الفترة التي كانت "تميل فيها صحف مثل ديلي ميل إلى كتابته عنها (ديانا) آنذاك، وهي أمور شنيعة بالفعل، ولذا أعتقد بأنني نجحت".

وبيع الفيلم إلى موزعين في أكثر من 40 دولة وسيطرح في الولايات المتحدة في الأول من نوفمبر/تشرين الثاني 2013.

المزيد حول هذه القصة