نيكولاي تسيسكاريدز راقص البولشوي السابق يحصل على وظيفة بارزة في أكاديمية للباليه

Image caption اتهم تسيسكاريدز مديري مسرح البولشوي باختلاق الهجوم على مدير المسرح سيرغي فيلين كذريعة "لشن حملة عدائية " ضده.

حصل كبير راقصي الباليه في مسرح البولشوي نيكولاي تسيسكاريدز والذي كان قد أقيل منه بسبب خلاف بشأن هجوم بمادة حارقة على مدير المسرح على وظيفة إدارية بارزة في أكاديمية بارزة للباليه بروسيا.

وعين الراقص البالغ من العمر 39 عاما في منصب القائم بأعمال مدير أكاديمية فاغانوفا الراقية للباليه في سانت بطرسبرغ.

وكان تسيسكاريدز لا يعمل منذ فقدانه وظيفته في البولشوي في يونيو/حزيران الماضي.

واتهم تسيسكاريدز مديري مسرح البولشوي باختلاق الهجوم على مدير المسرح سيرغي فيلين كذريعة "لشن حملة عدائية " ضده.

وبعد ذلك بفترة قصيرة، دعا راقص الباليه الشهير الحكومة إلى إقالة الإدارة بالكامل وتعيينه كمدير عام للمسرح.

وفي المقابل اعتبر المدير العام للمسرح اناتولي اكسانوف أن تسيسكاريدز ساهم في خلق أجواء من "التشهير" و "التآمر" أدت إلى هجوم بمادة حارقة على فيلين، مما تسبب في إصابته بحروق شديده في الوجه واحتمال فقدانه البصر.

وأقيل اكسانوف في نهاية المطاف من منصبه لاتهامه بإهدار أموال عمليات ترميم البولشوي بقيمة مليار دولار، وهو المشروع الذي تأخر لسنوات عن الموعد المحدد وتجاوز الميزانية المخصصة له.

لكن تسيسكاريدز أقيل أيضا بعد أن وجه إليه الكثير من التأنيب الحاد بسبب بياناته التي انتقد فيها المسرح.

وبدأت إجراءات محاكمة راقص البولشوي بافيل ديمتريشنكو ورجلين آخرين هما يوري زاروتسكي واندريه ليباتوف بسبب اعتداء المادة الحارقة وأرجأت في 22 أكتوبر/تشرين الأول. ونفى ديمتريشنكو التخطيط لهذا الهجوم.

"مفاجأة"

وأعلن وزير الثقافة فلاديمير ميدينسكي يوم الاثنين عن تعيين تسيسكاريدز في أكاديمية فاغانوفا للباليه.

وقال إن "تسيسكاريدز يستعد بشكل كامل لتولي هذا المنصب، لينقل معه تجربة تدريس غنية جدا (في عالم الباليه)، بالإضافة إلى تدريبه في المحاماة".

لكن الإعلان كان مفاجئا إلى حد ما للعاملين في الأكاديمية.

Image caption أقيل تسيسكاريدز أيضا بعد أن وجه إليه الكثير من التأنيب الحاد بسبب بياناته التي انتقد فيها المسرح.

وقالت المتحدثة باسم المسرح يوليا تيليبينا في تصريح لوكالة فرانس برس إنه "كان ينبغي عليهم أن يبلغوا الأكاديمة مسبقا (بتعيين تسيسكاريدز). الناس يعملون هنا منذ سنوات عديدة، وهم يستحقون ذلك".

من جانبها قالت صحيفة "موسكو تايمز" إن انتقال تسيسكاريدز إلى سانت بطرسبرغ يمثل "خسارة كبيرة لمشهد الباليه في موسكو".

"لن ينفصلا مطلقا"

وهذه الأكاديمية التي تأسست عام 1738 هي واحدة من أرقى مدارس الباليه في العالم ومن بين الراقصين المعروفين الذين تخرجوا منها رودولف نورييف ومارينا سيمينوفا وناتاليا ماكاروفا وميخائيل باريشنيكوف ويوري غريغوروفيتش.

وهذه المدرسة التي تعرف بمعاييرها الصارمة للغاية في قبول طلاب الباليه هي منافس قوي لأكاديمية البولشوي، وهو ما قد يسبب مشاكل لتسيسكاريدز حينما يتولى منصبه يوم الثلاثاء، حسبما أفادت وسائل إعلام حكومية.

لكن طريقه قد يصبح ممهدا بالتعيين المتزامن ليوليانا لوباتيكينا، وهي راقص باليه رئيسية في ماريانسكي وشريكة رقص سابقة لتسيسكاريدز كمدير فني.

وفي تصريح لصحيفة "ازفستيا" وصف لوباتكنيا بأنه "أحد أعظم راقصات الباليه في العالم"، وأكد أنهما لن يفصلا عن بعضهما.

وأضاف بأنه واثق بشأن التعامل مع الانتقال من مؤد إلى مدير مدرسة باليه.

المزيد حول هذه القصة