هيلين ميرين تنال جائزة أخرى عن أدائها دور الملكة

 هيلين ميرين
Image caption هيلين ميرين ترى أن الإشادة التي حظيت بها عن مسرحية "الجمهور" إنعكاس لما تحظى به الملكة من تقدير

فازت الممثلة البريطانية هيلين ميرين بجائزة "إيفيننغ ستاندرد" للمسرح البريطاني عن أدائها دور الملكة.

ومنحت لقب أحسن ممثلة عن قيامها بدور الملكة في مسرحية "ذا اوديانس" أو (الجمهور) المسرحية التي عرضت على مسرح "وست اند" في حفل جوائز إيفننج ستاندرد للمسرح.

وكانت هيلين ميرين قد فازت بجائزة الأوسكار عن فيلم "الملكة" عام 2007،

وتقاسم جائزة أحسن ممثل كل من أدريان ليستر وروري كينير عن أدائهما دوري عطيل واياغو في مسرحية عطيل لويليام شكسبير على المسرح الوطني.

وحصلت السيدة ماغي سميث واللورد لويد ويبر على جوائز خاصة.

ولاقت ماغي ذات الحس المرهف تصفيقا حارا خلال حصولها على الجائزة المسرحية الخامسة لها من جوائز ايفننغ ستاندرد.

وقالت ماغي سميث التي تكمل عامها الـ 79 الشهر المقبل "أعلم طول الفترة التي قضيتها أعمل لأنني شاهدت مسرحية ماوس تراب (مصيدة الفأر) قبل مجيئها إلى لندن". وكان أول عرض لهذه المسرحية في عام 1952.

وقبل الحفل، قالت السيدة هيلين إنها تعتقد بأن الإشادة التي حظيت بها عن مسرحية "الجمهور" هي إنعكاس لنفس القدر من الإشادة التي تحظى بها الملكة ذاتها.

وأوضحت في تصريحات للصحفيين "أشعر بشكل كبير للغاية بأن الاستجابة لهذه المسرحية كانت استجابة بنفس القدر لهذه الشخصية، هذه المرأة الاستثنائية، كما كانت (الاستجابة) لأدائي".

Image caption لاقت ماغي ذات الحس المرهف تصفيقا حارا خلال حصولها على الجائزة المسرحية الخامسة لها من جوائز ايفننغ ستاندرد.

ووزعت جوائز تكريم أخرى للمثل كيفين سبيسي عن دوره في العمل المسرحي الذي عرض على مسرح "أولدفك" بلندن، وديفيد ويليامز عن أدائه دور بوتوم في مسرحية "حلم ليلة منتصف الصيف".

جوائز أخرى

وفي فئة أفضل عروض مسرحية موسيقية، حصد العرض الجديد للمسرحية القديمة "ميريلي وي رول الونغ" للعازف الموسيقي سوندهايم جائزة ايفننغ ستاندرد متفوقا على مسرحية "كتاب مورمون" التي حققت مبيعات هائلة في شباك التذاكر والعرض المسرحي "ذا لايت برنسيس" (الأميرة الضوء) من إنتاج المسرح الوطني.

لكن مسرحية (الأميرة الضوء) لم ترجع خالية الوفاض، حيث حصلت بطلتها روسالي كريج على جائزة أفضل عرض في مسرحية موسيقية خلال حفل الجوائز الذي أقيم الأحد.

وحصل المدير السابق للمسرح الوطني السير ريتشارد آير على جائزة أفضل إخراج عن مسرحية "الأشباح" للكاتب الشهير هنريك ابسن التي عرضت على مسرح الميدا متغلبا على المدير الحالي والقادم للمسرح الوطني، السير نيكولاس هايتنر وروبرت نوريس.

وحازت الممثلة الشابة لوسي كيركود على جائزة أفضل أداء في مسرحية "تشيميريكا" من إنتاج مسرح الميدا أيضا.

ومن بين الوافدين الجدد الذين تم تكريمهم الممثل الأمريكي سيث نومريتش لأدائه أمام كيم كاترال في مسرحية "سويت بيرد اوف يوث" وكراش جامبو التي كرمت عن أدائها في مسرحية "جوزفين وأنا" التي تقوم ببطولتها امرأة واحدة.

أما جائزة "الأعمال غير المسرحية" فقد ذهبت إلى مهرجان "بي بي سي برومز" للموسيقى الكلاسيكية لعام 2013 ومخرجه روجر رايت.

المزيد حول هذه القصة