لوحة لروسيتي تحقق سعرا قياسيا في مزاد بلندن

Image caption كانت الموديل التي رسمت في اللوحة، هي جين موريس زوجة الفنان وليام موريس.

بيعت لوحة "بروسيرباين" للفنان دانتي غابرييل روسيتي بمبلغ 3.274.500 جنيه استرليني (5.275.000 دولار) في مزاد لبيع الأعمال الفنية في لندن، محققة رقما قياسيا جديدا في مبيعات أعمال الفنان.

وقال مزاد سوذبيز في لندن إن جولة العروض كانت حافلة وشملت خمسة عروض من مشترين عالمين، وانتهت بفوز جامع لوحات فنية خاص في بريطانيا.

وتصور اللوحة بروسيرباين، الألهة الرومانية التي احتجزت في العالم السفلي، وتمثل اللوحة اسلوب الحركة الفنية "قبل الرافائيلية"، وهي حركة فنية أنشاها بعض الرسامين البريطانيين حاولوا الخروج على السائد في المشهد الفني والعودة إلى أسلوب الرساميين الإيطاليين الذين لم يتأثروا بأسلوب رافائيلي وأتباعه في عصر النهضة.

وكانت الموديل التي رسمت في اللوحة، هي جين موريس زوجة الفنان وليام موريس.

وأشار بعض مؤرخي الفن إلى أن حياتها الخاصة حملت كثيرا من التشابهات مع الإلهة بروسيرباين في الميثولوجيا الرومانية التي يحتجزها إله العالم السفلي بلوتو بعد أكلها حبات الرمان، مشيرين إلى أنها كانت مشتتة بين وجودها في زواج بدون حب وعلاقتها الحميمة مع روسيتي.

وهذه هي المرة الأولى التي تعرض فيها هذه اللوحة للبيع في سوق الأعمال الفنية منذ أكثر من 40 عاما، وكانت التوقعات تشير إلى أنها ستحقق مبلغ 1.8 مليون جنيه استرليني.

وقال غرانت فورد رئيس قسم الفن البريطاني والإيرلندي في مزاد سوذبيز إن "السعر القياسي الذي حققته اللوحة اليوم يكشف أن جامعي التحف الفنية متعطشين الى هذا النوع من اللوحات".

وأضاف "ثمة عودة إلى الاهتمام بالفن الفيكتوري، ويعود جزء منها على الأقل إلى النجاح الكبير الذي حققه معرض متحف "التيت" عن الحركة الفنية "ماقبل الرافائيلية" الذي افتتح في لندن العام الماضي ثم انتقل إلى واشنطن وموسكو".

واكمل أن "الفرص لشراء أحد الأعمال الجيدة جدا لروسيتي نادرا ما تحدث، وظلت لوحة بروسيرباين مخفية ضمن مجموعة خاصة لأكثر من أربعة عقود".

وكان روسيتي بدأ العمل في اللوحة عام 1878 وحصل عليها النائب في غلاسكو وليام غراهام في عام 1880.

وكات آخر مرة بيعت فيها هذه اللوحة في عام 1970 في غاليري ستون في نيوكاسل أبون تاين.

وكانت اللوحة ضمن مزاد لمجموعة من الأعمال الفنية البريطانية والإيرلندية بيعت بما مجموعه 7.178.250 جنيها استرلينيا، وكان ثاني أعلى الأعمال سعرا فيها هو بورتريت الليدي إديانا والاس للسير وليام أوربين الذي بيع بمبلغ 962.500 جنيه استرليني (1.552.000 دولار).

المزيد حول هذه القصة