لماذا يميل البشر إلى الذهب دون المعادن الأخرى؟

ذهب

يتخذ البشر موقفاً غريباً من الذهب، فهو كمادة كيميائية لا يعتبر مثيراً للاهتمام إذ إنه بالكاد يتفاعل مع المواد الأخرى، ومن بين جميع العناصر في الجدول الدوري بات الذهب المادة التي مال الإنسان لاستخدامها كعملة تجارية، ومن هنا يبرز السؤال: لماذا؟

لماذا لم يكن الحال نفسه مع عناصر الأوزميوم أو الكروم أو الهليوم؟ أو حتى السيبورغيوم على سبيل المثال؟

لست أول من يطرح هذا السؤال لكني أسأله في واحد من أكثر الأماكن الشيقة اليوم ألا وهو معرض القطع الذهبية الأثرية في المتحف البريطاني حيث، قابلت أندريا سيلا، أستاذ الكيمياء في كلية لندن الجامعية.

وبينما كنا نقف سوياً بجانب درع للصدر مصنوعة من الذهب الخالص أخرج سيلا نسخة من الجدول الدوري للعناصر.

وقال لي "يسهل صرف النظر عن بعض المواد هنا" مشيراََ إلى الجزء الأيمن من الجدول.

وعلق قائلا إن هذا الجزء يحتوي على الغازات النبيلة والهالوجينات وليس من الممكن أن تكون مواد هذه المجموعات "عملية لحملها معنا كعملة أينما ذهبنا" وأضاف "كما أنها بلا لون، كيف لنا أن نميز الواحدة عن الأخرى؟!"

فضلاً عن ذلك فإن المادتين السائلتين الزئبق والبروم (في درجة حرارة ومعدل ضغط طبيعي) لن تفيدا نظراً لطبيعتهما السامة.

عملة "متفجرة"

على نفس المنوال، يقول سيلا بثقة إنه يسهل استبعاد معظم المواد في الجانب الأيسر من الجدول الدوري إذ إنها مواد قلوية متفاعلة جداً، فجميعنا يذكر سماع صوت الفرقعة بعد وضع حفنة من الصوديوم أو البوتاسيوم في كوب الماء أثناء حصص العلوم في المدرسة، ولن يكون استخدام عملة "متفجرة" فكرة سديدة بالمرة.

كما يمكن تطبيق نفس الفكرة على مجموعات كبيرة من المواد الكيميائية، فعلى سبيل المثال هناك المواد المشعة ونحن لا نريد بالضرورة أن تكون عملاتنا المالية سبباً في جلب مرض السرطان لنا.

يتبقى لنا بعد ذلك المواد الواقعة في وسط الجدول الدوري، وهي المواد التي تعودناها ويعرفها أغلبنا مثل الحديد والنحاس والرصاص والألومنيوم والفضة.

ولكن لكل منها أيضاً عيب لا يمكن إغفاله. فالألومنيوم يصعب استخراجه، والحديد يصدأ إن لم نحافظ عليه جيدا في حالة جافة طوال الوقت.

ويطلق على هذه المعادن اسم المعادن النبيلة، وهي "نبيلة" لانها بالكاد تتفاعل مع العناصر الأخرى.

كما تستحوذ جميع هذه المعادن على جمال نادر فضلا عن كونها تمثل معيارا قياسيا للعملة.

حتى وان كان معدن الحديد لا يعلوه الصدأ، فلن يكون أساسا جيدا للنقود لان الأمر سينتهي بك إلى حمل بعض قطع النقود كبيرة الحجم جدا.

معيار اختيار المعدن

وتواجه جميع المعادن النبيلة مشكلة باستثناء الفضة والذهب، فجميعها نادر جدا ما يدفع إلى قطع نقود صغيرة جدا ربما تفقدها بسهولة.

كما تواجه هذه المعادن صعوبة بالغة من حيث الاستخراج، فعلى سبيل المثال يمكن ذوبان معدن البلاتين عند 1768 درجة.

وهذا ما يجعل هناك استثناء لمعدني الفضة والذهب.

وكلا المعدنين نادر لكنها ندرة ليست بالمستحيلة، وكلاهما يذوب عند درجة حرارة منخفضة، ومن ثم يمكن تحويلهما إلى قطع نقدية أو سبائك أو مجوهرات.

ويعني الجمود النسبي الذي يتمتع به الذهب إمكان صناعة نمر ذهبي يبقى لنحو ألف عام وربما أمكن عرضه فيما بعد في أحد متاحف وسط لندن، وأن يكون في حالة جيدة جدا كحالته الأولى.

إذن ماذا تخبرنا عملية اضمحلال العناصر وما الذي يحدد جودة العملة؟

أولا العملة تكتسب أهميتها كعملة فقط من المجتمع الذي يقرر ذلك.

وكما رأينا يجب أن تكون ثابتة وقابلة للحمل وغير سامة، وأن تتسم بالندرة نسبيا، وقد تندهش إلى الندرة التي يتمتع بها الذهب على مستوى العالم.

غير أن الندرة والثبات ليس بيت القصيد، فهناك ميزة أخرى يتمتع بها الذهب تجعله منافسا للعملة على الجدول الدوري، هي أن الذهب ذهبي اللون.

فجميع المعادن الأخرى التي يضمها الجدول الدوري فضية اللون باستثناء معدن النحاس، لكننا كما نعلم يفسد النحاس ويتحول إلى اللون الأخضر في حالة تعرضه إلى الهواء الرطب. وهذا ما يجعل الذهب مميزا.

لكن ما الذي لا يجعل أحدا يستخدم الذهب بالفعل كعملة على الاطلاق؟

منظور اجتماعي

Image caption يعني الجمود النسبي الذي يتمتع به الذهب إمكان صناعة نمر ذهبي يبقى لنحو ألف عام.

في عام 1973 قرر الرئيس الأمريكي السابق ريتشارد نيكسون ربط الدولار الأمريكي بالذهب، واتخذ نيكسون قراره لسبب بسيط وهو أن الولايات المتحدة نفد ما لديها من ذهب ضروري يغطي ما تصدره من دولار.

وهنا تكمن المشكلة في أن المعروض من الذهب لا صلة له بحاجة السوق، بل يعتمد على ما يمكن تعدينه.

يذكر أنه في القرن السادس عشر أدى اكتشاف الذهب في أمريكا الجنوبية بكميات كبيرة إلى تراجع شديد في قيمة الذهب، ومن ثم زيادة كبيرة في أسعار كل شيء.

وقد يتباين الطلب على الذهب بشكل كبير، ومن خلال ثبات المعروض يمكن أن يؤدي ذلك إلى تأرجح الأسعار.

وأبرز الأمثلة الحديثة هي أن الأسعار ارتفعت من 260 دولارا للأوقية في عام 2001 إلى 1921.15 دولار للأوقية في سبتمبر/أيلول عام 2011 قبل أن تتراجع حاليا لتسجل الأوقية 1230 دولارا.

وهنا تصدق مقولة رئيس الوزراء البريطاني السابق وينستون تشرشل أن الذهب، من بين جميع العناصر، هو أسوأ عملة ممكنة.

المزيد حول هذه القصة