جائزة بوكر الأدبية 2014 تكشف عن أعضاء لجنة التحكيم

Image caption توسيع الجائزة أثار ردود فعل متباينة

أفادت جائزة بوكر الأدبية بأن لجنة التحكيم لعام 2014 ستكون برئاسة الفيلسوف أي سي غرايلينغ، وستضم عضوا إضافيا.

وستفتح المسابقة أبوابها لأول مرة أمام الروايات الأمريكية المكتوبة أصلا بالإنجليزية والتي نشرت في بريطانيا.

وقال رئيس لجنة التحكيم أي سي غرايلينغ إن جائزة هذا العام ستكون "غاية في الأهمية".

وستضم لجنة التحكيم أستاذة الأدب الأمريكي، سارة تشارتشويل.

وأضاف غرايلينغ أن "جائزة بوكر أصبحت أكبر هذا العام لاشتمالها على جميع الأعمال الأدبية المكتوبة بالإنجليزية المنشورة ما بين أكتوبر/تشرين الأول 2013، وأكتوبر/تشرين الأول 2014".

وكانت الجائزة، وقيمتها 50 ألف دولار، مقتصرة على الروائيين من الكومنولث وإيرلندا وزمبابوي، دون الروائيين من الولايات المتحدة.

وقال المنظمون إنهم يرحبون ويحتفون بجميع الكتاب بالإنجليزية، سواء كانوا من شيكاغو، أو من شيفيلد أو شنغهاي.

وتضم لجنة التحكيم البروفسور جوناثان بيت، المتخصص في أدب شيكسبير، والمعلق الثقافي وطبيب الأعصاب دانيال غلاسير، والدكتور أليستر نيفين، مدير الأدب السابق في المجلس الثقافي البريطاني، وأصبحت اللجنة تضم ستة أعضاء.

وفازت بجائزة بوكر هذا العام الروائية، ألينور كاتن من نيوزيلندا البالغة من العمر 28 عاما، وهو ما يجعلها أصغر الفائزين بالجائزة سنا.

وقالت كاتن عقب فوزها بالجائزة إنها تساند فتح الباب أمام الروائيين من الولايات المتحدة.

ولكن هذا التعديل في شروط الجائزة أثار ردود فعل متباينة من بينها رأي أحد الفائزين بالجائزة والمحكمين فيها، أي اس بيات، الذي قال لب بي سي في شهر سبتمبر /أيلول: "أرفض بشدة فتح الجائزة أكثر، لأن أعضاء اللجنة سيكون عليهم قراءة عدد كبير من الكتب، وهو أمر يكاد سيكون مستحيلا".

أما جون بانفيل، الذي فاز بالجائزة في عام 2005 فيرى الفكرة "ممتازة".

وسيكشف عن القائمة الأولية للمرشحين للجائزة في شهر يوليو/تموز من العام المقبل، ثم قائمة الستة في شهر سبتمبر/أيلول، ليعلن الفائزة بعد شهر من ذلك.

المزيد حول هذه القصة