"12 عاما من العبودية" يتقدم ترشيحات جوائز غولدن غلوب

Image caption رشح ستيف ماكوين (يسار) ولوبيتا نيونغو وشيويتيل إيجيوفور لجوائز عن فيلم "12 عاما من العبودية"

يتصدر الفيلم الأمريكي "12 عاما من العبودية" ترشيحات جوائز الكرة الذهبية "غولدن غلوب" لهذا العام في منافسة قوية مع عدد من الأفلام العالمية.

ويتنافس الفيلم، الذي يروي حكاية رجل أجبر على العبودية، ويقوم بدور البطولة فيه الفنان البريطاني شيويتيل إيجيوفور، على سبعة ألقاب مختلفة من بينها أفضل فيلم درامي.

والفيلم من إخراج البريطاني ستيف ماكوين الذي يتنافس على لقب أفضل مخرج مع الأمريكيُّ ديفيد أوراسل عن فيلمه "صخب أمريكي"، وهو الفيلم الذي حاز أيضا على سبعة ترشيحات في المسابقة العالمية.

أما إيجيوفور فسوف ينافس الفنان البريطاني إدريس إلبا على لقب أفضل ممثل في فيلم درامي، والذي رشح له عن دوره في تجسيد الزعيم الافريقي الراحل نيلسون مانديلا في فيلم "طريق طويلة نحو الحرية".

وتنتظر هذين الفنانين البريطانيين مواجهة شرسة على نفس اللقب مع نظرائهم الأمريكيين ماثيو ماكونهي عن فيلم "نادي مشتري دالاس"، وروبرت ريدفورد عن فيلم "ضاع كل شيء"، وتوم هانكس عن فيلم "كابتن فيليبس".

وقال ماكونهي إنه "متحمس وفخور" بالترشيح، مضيفا أنه كان محظوظا بأداء دور رون وودروف، الشخصية الحقيقة وراء نادي مشتري دالاس، والتي جسدها ماكونهي في الفيلم.

ويتنافس إيجيوفور وإلبا أيضا على لقب أفضل ممثل في الأفلام التلفزيونية أو فئة المسلسلات القصيرة عن دوريهما على التوالي في فيلمي "الرقص على الحافة" و"لوثر".

"تقدير كبير"

Image caption من الأعمال المرشحة بفئة الفيلم التلفزيوني "خلف الشمعدان"، من بطولة مايكل دوغلاس (يسار) ومات ديمون

وقال إلبا عن ترشيحه لجائزتين إن "العملين الدراميين اللذين رشحت لهما يختلفان عن بعضهما البعض، ولكن كليهما خاص ومميز جدا بالنسبة لي."

وسيتنافس إلبا وإيجيوفور أيضا مع الأمريكيين مايكل دوغلاس ومات ديمون بطلي فيلم "خلف الشمعدان"، ومع الأمريكي آل باتشينو عن دوره في فيلم "فيل سبكتور".

من جهته عبر إيجيوفور عن امتنانه لجمعية الصحافة الأجنبية في هوليوود – التي تصوت على اختيار الأفلام – لما وصفه بـ "التقدير الكبير".

وقال الفنان البريطاني إن "رد الفعل تجاه فيلمي "12 عاما من العبودية" و"الرقص على الحافة" من المشاهدين والإعلام على حد سواء كان غامرا".

واعتبر إيجيوفور أن مشاركته في هذه الأعمال كانت "هدية في حد ذاتها".

وينافس فيلم "12 عاما من العبودية" على لقب أفضل فيلم درامي، وذلك في مواجهة أفلام "كابتن فيليبس" و"الجاذبية"، إلى جانب فيلم دراما الفورموولا 1 "اندفاع"، و"فيلومينا" الذي يحكي قصة حقيقية عن امرأة فقدت ابنها في أيرلندا وبدأت رحلة بحث عنه استمرت 50 عاما.

ورشح فيلم "12 عاما من العبودية" أيضا لجائزة أفضل ممثل مساعد للأيرلندي مايكل فاسبندر، وأفضل ممثلة مساعدة للكينية لوبيتا نيونغو، كما حاز ترشيحات لجائزتي أفضل سيناريو وأفضل موسيقى تصويرية.

وتقول نيونغو إنها تأمل أن "تشجع كل هذه الترشيحات المزيد من الناس على الذهاب لمشاهدة الفيلم".

وأضافت "إنه أمر مثير جدا لأني أعتقد أن هذا الفيلم محوري ومهم للعالم."

بينما وصل فيلم "صخب أمريكي" إلى القائمة القصيرة ضمن الترشيحات لجائزة أفضل فيلم كوميدي أو غنائي، جنبا إلى جنب مع أفلام "هي"، و"داخل لوين ديفيس" و"نبراسكا" و"ذئب وول ستريت" من إخراج مارتن سكورسيزي.

وحاز "صخب أمريكي" أيضا على جميع الترشيحات في تصنيفات التمثيل الأربعة في فئة الأفلام الغنائية والكوميدية، وهو ما يجعل من بروزه هذا العام تأكيدا على نجاح فيلم "سيلفر لينينغز بلايبوك" الذي أخرجه أوراسل أيضا العام الماضي.

وجاءت جينيفر لورينس، التي حازت جائزة الأوسكار كأفضل ممثلة في 2013، لترشح مرة أخرى هذا العام عن فيلم "صخب أمريكي" ولكن في منافسة على لقب أفضل ممثلة مساعدة أمام نيونغو، وجوليا روبرتس عن دورها في فيلم "أغسطس: مقاطعة أوسيدج"، وسالي هوكينز عن "ياسمين أزرق"، وجون سكيب عن فيلم "نبراسكا".

Image caption أبدت وينسلت دهشتها بعد ترشيحها

غالبية بريطانية

وغلبت الممثلات البريطانيات على ترشيحات جوائز أفضل ممثلة في فئة الفيلم الدرامي، بمنافسة جودي دينش عن "فيلومينا"، وإيما طومسون عن "إنقاذ الأستاذ بانكس"، وكيت وينسلت عن "يوم العمال".

وقالت وينسلت إنها "دهشت لترشيحها" لكنها ابتهجت به جدا.

وتضم القائمة القصيرة في هذه الفئة أيضا ساندرا بولوك عن فيلم "جاذبية" وكيت بلانشيت عن "ياسمين أزرق".

كما يظهر الفنانون البريطانيون في فئة أفضل أغنية أصلية بمشاركة فريق كولدبلاي عن أغنية "أطلس" في فيلم "هانغر غيمز"، بالتنافس مع فريق "يو 2" عن أغنية "حب عادي" من فيلم "طريق طويلة نحو الحرية".

وفي هذه الفئة أيضا جاستن تيمبرليك بالمشاركة مع تي بون بيرنيت في أغنية "من فضلك سيد كينيدي!" من فيلم "داخل لوين ديفيس"، وتايلور سويفت عن أغنيتها "أحلى من الخيال" من فيلم "فرصة واحدة"، وكريستن آندرسون-لوبيز وروبرت لوبيز عن أغنية "دع الأمر" من فيلم الرسوم المتحركة "فروزِن!".

بينما شهدت فئة أفضل فيلم رسوم متحركة ترشيحَ فيلم "فروزِن!" إلى جانب فيلمي "ديسبيكابل مي 2" و"ذي كرودز".

وتضم الأعمال التي دعمتها بي بي سي انتاجها أفلام "الرقص على الحافة" و"سطح البحيرة" وذلك ضمن فئة الأفلام التلفزيونية أو المسلسلات القصيرة.

وقال بين ستيفنسن، رئيس قسم الدراما في بي بي سي إن "ترشيح عشرة أعمال من بي بي سي دراما في مسابقة غولدن غلوب لهذا العام يعزز سمعتنا أمام العالم ووضعنا كأفضل منتجي الدراما محليا وعالميا."

وسيقام حفل توزيع الجوائز المرتقب في ولاية لوس أنجيلس الأمريكية في 12 كانون الثاني/ يناير المقبل.

المزيد حول هذه القصة