فرقة البيتلز تعيد طرح 59 مقطوعة من أغانيها النادرة

فرقة البيتلز
Image caption ستكرم مؤسسة الجرامى فرقة البيتلز فى احتفالية خاصة خلال العام المقبل

من المنتظر أن تطلق فرقة موسيقى الروك البريطانية الشهيرة "البيتلز" 59 مقطوعة موسيقية من تسجيلاتها النادرة التي لم تسمع من قبل، في محاولة لمنع حماية حقوق النشر الخاصة بها من الانتهاء.

وتضم التسجيلات النادرة المزمع طرحها على العلن مجموعة رقمية من بينها تسجيلات غنائية في البي بي سي، وأربع نسخ مختلفة من أغنية "شي لافز يو (إنها تحبك)"، وخمس من أغنية "أ تيست أوف هوني (طعم العسل)".

ولم يعلن الفريق عن إطلاق التسجيلات بشكل رسمي بعد، ولكن متحدثة باسم تسجيلات آبل أكدت لبي بي سي هذه الخطوة المرتقبة.

ويحمي قانون الاتحاد الأوروبي الأغاني لمدة 70 عاماً بعد تسجيلها إذا ما كانت أطلقت بشكل رسمي. وفيما عدا ذلك فإن حماية حقوق النشر تستمر لخمسين عاماً فقط.

ويعني ذلك في حالة البيتلز أن ألبومهم الأول "بليز بليز مي (من فضلك أدخلي البهجة إلى قلبي)" الذي صدر عام 1963 يخضع للحماية حتى عام 2033، إلا أن التسجيلات غير المنشورة الخاصة به ليست محمية.

وإذا ما آثرت فرقة البيتلز عدم نشر هذه التسجيلات النادرة قبل نهاية العام، فسيعطي ذلك نظرياً الفرصة لشركات تسجيل كبرى لأن تتربح من وراء هذه الأغاني.

ويقال إن أول عمل للفرقة عام 1962 "لوف مي دو (أحبني)" فقد الحماية قبل تمرير قوانين الاتحاد الأوروبي لحقوق النشر، مما أسفر عن إعادة إنتاج الأغنية من قبل شركة واحدة على الأقل، على الرغم من أنها ألغيت لاحقاً.

ومن المتوقع أن تطرح التسجيلات الـ 59 على تطبيق آي تينوز التابع لشركة آبل يوم الثلاثاء المقبل.

ونشر خبر إطلاقه أول مرة على المدونة النرويجية للبيتلز التي نشرت أيضاً قائمة الأغاني والغلاف الفني.

وطبقاً للموقع الالكتروني، تضم المجموعة أيضاً ثلاث نسخ مختلفة من أغنية "ذير إز آ بليس" بالإضافة إلى تسجيلات تجريبية لأغنيتين أعطاها الفريق لفنانين آخرين وهي النسخ الصوتية من "باد تو مي" لبول ماكارتني وجون لينون، ونسخة البيانو التجريبية من "آيم إن لوف" للينون.

ولا تعد البيتلز أول فرقة تنشر مادة نادرة للحفاظ على حماية حقوق النشر الخاصة بها.

فقد قامت شركة تسجيلات الفنان بوب دايلان العام الماضي بطرح مئة نسخة من ألبوم يحتوي على أداءات تلفزيونية قديمة بالإضافة إلى نسخ متعددة من أغنيات "بلوين ان ذا ويند"، و"بوب ديلانز دريم"، و"آي شال بي فري".

وحمل هذا الألبوم التذكاري اسم "مجموعة الذكرى الخمسين"، ولكنه حمل أيضاً العنوان الفرعي "مجموعة تمديد حقوق النشر، العدد الأول" ليشرح بذلك سبب إطلاقه. وتلا ذلك عدد ثان هذا العام في الوقت الذي بدأت شركة موتاون فيه طرح تسجيلات نادرة على الآي تيونز.

ونظرا للمستوى المتواضع لهذه التسجيلات فمن المتوقع أن يتم سحبها من السوق بعد فترة وجيزة بواسطة شركة آبل (الشركة المنتجة للبيتلز) ليتم التفكير فى استغلالها بطريقة أجدى فيما بعد.

ولكن من المتوقع أن يصبح نشر هذه المواد النادرة حدثاً سنوياً، حيث تهدف الفرقة لحماية أعمالها لعشرين سنة قادمة.

إنجازات مدى الحياة

من ناحية أخرى، هناك حملة أكثر لمعاناً في طول الإعداد لترويج مجموعة جديدة من أغاني للبيتلز بمناسبة الذكرى الخمسين لأول رحلة قامت بها الفرقة لأمريكا.

وتضم المجموعة 13 أغنية تمثل كل الألبومات "الأمريكية" للفرقة ومن بينها خمسة أغانى تطرح لأول مرة على اسطوانات مدمجة.

وتختلف تلك التسجيلات فى معظمها عن النسخة البريطانية من حيث التنويعات التقنية والصور والعناوين وقوائم الأغانى.

وعشية هذا الحدث ستكرم مؤسسة الجرامى الفرقة على مجمل أعمالها فى احتفالية خاصة خلال العام المقبل.

المزيد حول هذه القصة