بي بي سي "أخفقت" في إدارة مشروع رقمي بقيمة 100 مليون جنيه استرليني

Image caption التقرير طلبته بي بي سي

وصف تقرير لمكتب دراسات مستقل إدارة بي بي سي لمشروع رقمي خاسر بقيمة 100 مليون جنيه استرليني بأنها كانت "غير فعالة".

وكانت بي بي سي أطلقت مبادرة الإعلام الرقمي عام 2008، إلا أنها أوقفت في خريف عام 2012 لأنها لم تنفذ بشكل كامل.

وأضاف التقرير أن المشروع افتقر إلى "لجنة قيادة" لتقييم تقدم تنفيذه.

وأشار مكتب الدراسات برايس وايت هاوس كوبر إلى "افتقاد التقارير التي كانت تتابع المشروع للوضوح والشفافية" وهو ما أدى ربما إلغاء المشروع لاحقا.

ورحب مجلس أمناء بي بي سي بنتائج التقرير الذي طلبه من مكتب الدراسات.

وقال بيان المجلس: "خلص مكتب الدراسات إلى وجود ضعف في إدارة المشروع وفي رفع التقارير.. وهذا يعني أن بي بي سي تأخرت في إدراك أن المشروع لن يحقق أهدافه".

وأضاف البيان أن التقرير الذي يقع في 58 صفحة "سيساعد بي بي سي على عدم تكرار أخطاء بحجم مشروع مبادرة الإعلام الرقمي".

ورحب دومينيك كاولز، مدير العمليات، أيضا بنتائج التقرير، معترفا بأن بي بي سي "فشلت في هذا المشروع".

وكان مشروع مبادرة الإعلام الرقمي يهدف إلى تغيير الطريقة التي يتبادل بها المنتجون في التلفزيون والإذاعة المواد المسموعة والمرئية.

وكان يفترض أن تتخلى بي بي سي في هذ المشروع عن شرائط الفيديو وتنتقل إلى الأرشيف الرقمي، لتسهل تداول المادة الإعلامية بين أقسام الهيئة.

وقد منح المشروع لشركة سايمنس في عام 2008، ولكن بي بي سي أخذت تنفيذه على عاتقها بعد عامين من ذلك ثم ألغي بعد ذلك.

ووصف مدير عام بي بي سي، توني هول، المشروع بأنه "ضيع مبالغ ضخمة من أموال دافعي الضرائب".

ولم يوضح التقرير لماذا لم يحقق المشروع أهدافه.

ويأتي نشر هذا التقرير عشية انتقادات كانت بي بي سي تعرضت لها بسبب دفعها تعويضات لمسؤولين تركوا مناصبهم فيها.

المزيد حول هذه القصة