وفاة المغني العراقي فؤاد سالم في دمشق

Image caption فؤاد سالم

توفي في وقت متأخر من مساء يوم أمس الجمعة في احد مستشفيات العاصمة السورية دمشق بعد صراع طويل مع المرض المغني العراقي المعروف فؤاد سالم عن 68 عاما قضى اكثر من نصفها في الغربة بسبب الظروف السياسية في العراق.

وعانى فؤاد سالم في السنتين الأخيرتين من مشاكل صحية أدّت إلى إصابته بتلف في أنسجة الدماغ أفقده القدرة على النطق والحركة.

وقالت نقابة الفنانين العراقيين التي اعلنت النبأ إنها تعمل على اعادة جثمانه الى العراق.

ويعتبر فؤاد سالم من رواد الاغنية العراقية، وأسمه الحقيقي فالح حسن بريج من مواليد محافظة البصرة قضاء التنومة عام 1945.

بدأ الغناء عام 1963 وكان متأثراً بالمطرب العراقي الكبير ناظم الغزالي، فكان أول ظهور علني له مع أول أوبريت غنائي عراقي (بيادر الخير) في بداية السبعينيات، ثم أتبعه بعد عام باوبريت (المطرقة) ومجموعة كبيرة من الاغاني.

وظهر لأول مرة على شاشة التلفزيون عام 1968، وقد تبناه في بداية الأمر عازف القانون العراقي المعروف سالم حسين الذي اختار له اسم (فؤاد سالم) الذي اشتهر به.

وغادر فؤاد سالم العراق في عام 1977 لأسباب سياسية، حيث اشتدت الحملة التي قادها نظام حزب البعث ضد اليساريين، وهي الحملة التي وصلت ذروتها في بداية الثمانينيات حيث تم اعدام عدد كبير من الشيوعيين والمتعاطفين معهم.

فقد فصل فؤاد سالم من وظيفته الحكومية في معهد الفنون الجميلة، كما منع من الغناء في الاماكن العامة ومنع من دخول مؤسسة الاذاعة والتلفزيون ومن ثم اعتقل.

ولكنه تمكن من الهرب متوجهاً الى الكويت، وظل في بداية خروجه من العراق يتنقل بين دول الخليج الى ان استقر به المقام في دمشق التي توفي فيها.