مدير مسرح إيطالي يحاول اقتحام بوابة قصر الإليزية بسيارته

أتيلو ماغيلولي
Image caption حددت الشرطة هوية المقتحم وهو أتيلو ماغيلولي، وهو مدير مسرح إيطالي الجنسية يبلغ 67 من العمر.

حاول شخص اقتحام البوابة الخلفية لسور قصر الإليزية، ومقر إقامة الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند في باريس بسيارته الشخصية.

وحاول الرجل شق طريقه إلى الإليزيه عبر بوابة "غري دو كوك" قبل أن تقوم الشرطة باعتقاله الخميس.

وحددت الشرطة هوية المقتحم، وهو أتيلو ماغيلولي، مدير مسرح إيطالي الجنسية، يبلغ 67 من العمر.

وقالت الشرطة إنه قام بعمله هذا احتجاجا على تخفيض الدعم للمسرح الصغير الذي يديره في باريس.

وكان اعتقل الأربعاء بالقرب من قصر الإليزيه بعد قيامه بإخراج دمية مهرج من سيارته واشعال النار فيها أمام القصر.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤولين في الشرطة الفرنسية قولهم إنه "رمى منشورات تستنكر قطع الدعم المقدم لمسرحه".

وقامت الشرطة باعتقاله إثر ذلك، لكنها أفرجت عنه بعد فترة قصيرة.

اصطدام بطيئ

Image caption حاول الرجل شق طريقه إلى الإليزيه عبر بوابة "غري دو كوك" قبل أن تقوم الشرطة باعتقاله الخميس.

وقد تعرض سائق السيارة إلى جروح طفيفة بعد اصطدامها بالبوابة، وتم نقله إلى مستشفى في باريس.

وقالت الشرطة إنه يدير مسرح حي مونبارناس سعته 100 كرسي.

وقد اعتقل بتهمة تعريض حياة الآخرين للخطر.

وقال مصدر قريب من التحقيق لوكالة فرانس برس "إذا كان هدفه لفت الانتباه إليه، فقد نجح في ذلك، لكنه قد يدفع ثمن ذلك".

وقالت شاهدة عيان في المنطقة لصحيفة "لا باريسيان" إنها سمعت "صوت اصطدام وشاهدت سيارة رمادية اللون، ثم جاءت الشرطة والحرس الجمهوري بسرعة، لتسحب رجلا فاقد الوعي من السيارة".

ولم تحدث أضرار كبيرة في البوابة التي يرجع بناؤها إلى القرن التاسع عشر، بل أصابتها خدوش نتيجة الاصطدام الذي وقع بسرعة بطيئة.

ولا يعرف إن كان الرئيس هولاند داخل القصر لحظة وقوع الحادث.

وكان هولاند أجرى تخفيضات كبيرة في ميزانية الأعمال الثقافية الفرنسية كجزء من الجهود المبذولة لخفض العجز في الميزانية الحكومية.

المزيد حول هذه القصة