الأخوان كوين يفوزان بجائزة أفضل فيلم من جمعية النقاد

Image caption حاز الفيلم الذي تدور أحداثه في الستينيات على عدة جوائز في حفل توزيع الجمعية.

فاز فيلم "إنسايد لوين ديفيس" أو "داخل لوين ديفيس"، من إخراج الأخوين كوين، بجائزة فيلم العام في 2013 من الجمعية الوطنية الأمريكية للنقاد السينمائيين.

واختير جويل وإيثان كوين كأفضل مخرجين، بينما حاز أوسكار آيزاك على لقب أفضل ممثل عن أدائه دور مغني موسيقى الفولك في الفيلم الذي تدور أحداثه في الستينيات.

وحصلت كيت بلانشيت على لقب أفضل ممثلة لدورها في فيلم "بلو جازمين" أو "الياسمين الأزرق" في اجتماع التصويت السنوي الذي عقدته الجمعية في نيويورك.

واختارت رابطة كتاب السينما الأمريكيين فيلمي "أمريكان هاسل" و"نبراسكا" ضمن قائمتها القصيرة لأفضل سيناريو.

كما تم ترشيح أفلام "دالاس بايرز كلوب"، و"هير"، و"بلو جازمين" لجائزة أفضل سيناريو أصلي.

أما قائمة أفضل سيناريو مقتبس عن عمل أدبي فشملت أفلام "أوغوست: أوسيدج كاونتي"، و"بيفور ميدنايت"، و"كابتن فيليبس"، و"لون سرفايفور"، و"ذا وولف أوف وول ستريت".

وستقيم رابطة الكتاب الأمريكيين حفل توزيع جوائزها في مدينتي نيويورك ولوس أنجليس في الأول من فبراير/ شباط القادم.

وكانت الجمعية الوطنية الأمريكية لنقاد السينما قد اختارت فيلم "بيفور سانرايز" لجائزة العام لأفضل سيناريو.

وفازت جينيفر لورينس بجائزة أفضل ممثلة مساعدة عن دورها في فيلم "أمريكان هاسل"، وحاز جيمز فرانكو على لقب أفضل ممثل مساعد عن دوره في فيلم "سبرينغ بريكيرز".

أما جائزة أفضل فيلم أجنبي فقد حصدها فيلم "بلو إز ذا وورمست كولور"، وهو الفيلم الدرامي المثير للجدل الذي يتناول قضية المثلية لدى النساء، والذي حصل أيضا على جائزة السعفة الذهبية في مهرجان كان السينمائي.

وأهدت الجمعية حفل جوائزها الثامن والأربعين لأعضائها روجر إيبرت وستانلي كوفمان اللذين توفيا في عام 2013.

المزيد حول هذه القصة