الرئيس الفرنسي يحث على حظر عرض "معاد للسامية"

أولوند يحث على حظر عرض "معاد للسامية"
Image caption يواجه ديودوني ست إتهامات تتعلق بخطاب الكراهية لليهود، كما سبق وسخر من غرف الغاز فضلا عن كونه يواجه اتهاما بتسفيه الناجين من المحرقة النازية.

حث الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند المسؤولين الفرنسيين على تعزيز قرار بحظر عروض يقدمها الممثل الكوميدي مثير الجدل ديودوني مبالا مبالا.

ودعا هولاند مسؤوليه إلى "التشدد" في إلغاء العرض بدافع الحفاظ على النظام العام.

ويقال إن العرض الذي يقوم بالأداء فيه شخص واحد هو ديودوني ويحمل اسم "الجدار" يحتوي على مادة معادية للسامية.

من جانبه تعهد الممثل بالاستئناف في القضاء الفرنسي على قرار الحظر، استنادا لمواد القانون الفرنسي القوية التي تدافع عن حرية التعبير.

ويواجه ديودوني ست إتهامات تتعلق بخطاب الكراهية لليهود، كما سبق وسخر من غرف الغاز فضلا عن كونه يواجه اتهاما بتسفيه الناجين من المحرقة النازية (الهولوكوست) وضحاياها.

وقال وزير الداخلية الفرنسي مانويل فالس إنه سبق وأوصى عمد المدن ومسؤولي الشرطة بإمكانية حظر عروض ديودوني إذا ما اعتبرت تهديدا للنظام العام.

وكانت سلطات مدينة بوردو جنوب غربي فرنسا هي أول من طبق الحظر على عرض مقرر تقديمه في السادس والعشرين من يناير لأسباب غير معلومة، وقالت وسائل إعلام محلية إن عمدة مدينة تور امتثل لأمر القضاء فيما بعد.

إجراء خطر

Image caption يخشى نقاد من أن يذكي اجراء الحكومة بحظر ديودوني موجة من الانتقادات.

وكان من المقرر أن يقدم ديودوني في البداية عرضا يوم الخميس المقبل في مدينة نانت غربي البلاد، ويقال إنه جرى بيع خمسة آلاف تذكرة وهو ما يعكس قدر الشعبية التي يحظى بها الممثل الكوميدي على الرغم من شهرته السلبية.

ولم تعلن السلطات حتى الآن أي قرار لحظر العرض.

ويحث أولوند "مسؤولي الدولة، لاسيما مسؤولي المدن، على التحلي باليقظة وعدم المرونة" في مواجهة "جميع الانتهاكات التي تستهدف مبادئ الجمهورية."

لكن جاك فيرديه، محامي ديودوني، قال إن موكله سيرفع استئنافا على الفور ضد أي حظر لتقديم عروضه.

ويخشى نقاد من أن يذكي اجراء الحكومة بحظر ديودوني موجة من الانتقادات لاسيما إذا كانت القرارات تستند للقانون على نحو مخالف.

وقالت رابطة حقوق الإنسان الفرنسية في بيان لها يوم الاثنين "بدلا من اتخاذ اجراءات حظر استباقية بدوافع قانونية هشة ونتائج سياسية غير مؤكدة، ينبغي للسلطات أن تركز جودها على معاقبة مرتكبي الجرائم فور ارتكابها."

المزيد حول هذه القصة