الخريطة التي أنقذت مترو أنفاق لندن

London map sample

You must have JavaScript enabled to view this content.

A zoomable version of this map is available on the desktop site

نشرماكدونالد جيل أول خريطة ملونة لمترو أنفاق لندن في أوائل سنة 1914م حيث علقت في كل محطة.

والخريطة مزيج من الرسوم، والفانتازيا، وتوبوغرافيا دقيقة، وقد حققت نجاحا فوريا بين جمهور المسافرين.

وأفحم جيل منتقديه عندما كتب بازدراء على زاوية الخريطة "مقياس من ستة انشات إلى ميل واحد- ألا تستطيعون القراءة؟".

وأصبحت الخريطة أول ملصقة تباع تجاريا للبيوت والمكاتب.

كانت لندن ذات السبعة ملايين ساكن سنة 1914، عاصمة أكبر امبراطورية عرفها العالم. وذكر جيل الركاب بعظمتها بوضع علامة على الجانب الشرقي للخريطة متفاخرا: "هذا هو الطريق إلى فيكتوريا بارك، ووانستيد فلاتس، وهاريتش، وراشا، ومناطق أخرى."

وتظهر لندن مدينة مسورة من القرون الوسطى، وبأفق منحني مثل خريطة عالم في القرون الوسطى مرفقة بدائرة. ومحاطة بحواف مزخرفة بها شعار بريطانيا ما أضفى احساسا بتاريخ لندن العظيم وإرثها.

وبألوانها الوحشية النابضة بالحياة لا تزال الخريطة تعبر عن مزاج لندن المشغولة، والصاخبة، والعصرية، الماضية إلى أعمالها.

ومثلما ينشغل مستعملو الهواتف الذكية عند توفر خدمة الواي-فاي في محطة المترو، كذلك كان المسافرون سنة 1914 منشغلين بالتفصيلات على الخريطة.