إعادة تقديم "العودة إلى المستقبل" على المسرح

مشهد من الفيلم
Image caption "ستقدم المسرحية الروح الحقيقية للفيلم دون تكرار"

يجري الإعداد في العاصمة البريطانية لندن لتقديم الفيلم الأمريكي الشهير في فترة الثمانينيات "العودة إلى المستقبل" (باك تو فيوتشر) في عرض غنائي لأول مرة على المسرح في "وست إند" بحلول العام المقبل.

ويقوم الآن مؤلفا الفيلم، روبيرت زيميكس وبوب غيل، بإعادة كتابة القصة لتكون عملا مسرحيا، والتي تدور أحداثها حول قصة شخص يُدعى فوكس، والذي قام بدوره فيث الفيلم مارتي ماكفلاي، يعود بالزمن إلى عام 1955 أثناء فترة شديدة الأهمية جمعت والديه في علاقة عندما كانا طالبين بالمرحلة الثانوية.

ووفقًا لغيل، ستقدم المسرحية "الروح الحقيقية للفيلم بدون تكرار".

وأضاف: "ننوي استخدام بعض المقطوعات الموسيقية من الفيلم بالإضافة إلى بعض الأغاني الجديدة لعمل نسخة جديدة ممتعة من القصة، حيث يمكننا الاستفادة مما يمكن تقديمه على المسرح الآن، وهذه أفضل طريقة للاحتفال بالذكرى الثلاثين للفيلم."

ويعمل المؤلف الموسيقي، آلان سيلفستري، الذي ألف موسيقى أهم أفلام زيميكس كفيلم "رومانسينغ ذا ستون"، و"فورست غامب"، و"كاست اواي"، على تأليف أغاني المسرحية بمشاركة كاتب الأغاني غلين بالارد.

كما سيقوم المخرج البريطاني جيمي لويد، 33 عاما، الذي أخرج فيلم ماكبث العام الماضي، بإخراج المسرحية.

ويقول ليود: "كنت في الخامسة حين شاهدت هذا الفيلم المميز، وأصبحت من أشد المعجبين بمؤلفيه منذ هذا الوقت."

وأضاف أن العرض سيتضمن "خدعا بصرية ومفاجآت أخرى تشرح فحوى الفيلم وتقدمه للجمهور بطريقة جديدة."

ويعتبر "العودة إلى المستقبل" واحدًا من أبرز أفلام الثمانينات التي جرى تحويلها إلى أعمال مسرحية.

وكان آخر أعمال زيميكس، وهو فيلم "الرحلة" عام 2012، قد حقق نجاحًا وحصل عنه البطل دينزيل واشنطن على جائزة الأوسكار كأفضل ممثل.

المزيد حول هذه القصة