مراهنات على اكتساح "12 عامًا من العبودية" جوائز بافتا البريطانية

مصدر الصورة AFP
Image caption تحضيرات في دار الأوبرا الملكية في العاصمة البريطانية لإقامة حفل توزيع جوائز البافتا

يتقدم فيلما "12عامًا من العبودية" و"جاذبية" ترشيحات جائزة الأكاديمية البريطانية لفنون الفيلم والتلفزيون "بافتا" في مواجهة قوية على العديد من الألقاب.

وجوائز البافتا، التي ستعلن في احتفالية بدار الأوبرا الملكية في لندن مساء اليوم الأحد، هي آخر مجموعة جوائز سينمائية كبرى قبل احتفالية الأوسكار في 2 مارس/آذار المقبل.

وينافس فيلم "جاذبية" (Gravity) على 11 لقبًا في المسابقة، بينما ترشح "12عامًا من العبودية"، للحصول على عشرة ألقاب تشمل أفضل فيلم، وأفضل مخرج، وأفضل ممثل للبريطاني شيويتيل إيجيوفور.

وترجح التوقعات أن يحصد الفيلم الدرامي، الذي يحكي قصة رجل أسود حر يختطف ويجبر على العبودية، خمسة من الجوائز الكبرى في المسابقة إذ يقول روبرت آدامز، المتحدث باسم شركة "ويليام هيل" البريطانية للمراهنات "إن هناك فرصة كبيرة لدى الفيلم أن يكتسح إحتفالية الليلة."

كما ينافس فيلم "صخب أمريكي" (American Hustle)، الذي تصدر جوائز الغولدن غلوب في وقت سابق من هذا العام، على عشرة ألقاب إذ يتسابق أبطاله آمي أدامز، وكريستيان بايل، وبرادلي كوبر، وجينيفر لورانس في تصنيفات التمثيل.

وتشمل الترشيحات في تصنيف الفيلم البريطاني المتميز فيلم "جاذبية"، و"العملاق الأناني" (The Self Giant) الذي أنتج بميزانية ضئيلة ويحكي قصة خرافية إنجليزية عن ولدين في المدرسة يجمعان خردة معدنية على عربة يجرها حصان.

وقالت منتجة الفيلم ترايسي أوريوردان "لقد صنعنا الفيلم بمليوني دولار، بينما تكلف "جاذبية" 100 مليون دولار، لذا فإنه من الغريب أن نتنافس في التصنيف نفسه، ولكنه أمر رائع."

ويترشح أيضًا لجائزة الفيلم البريطاني المتميز "فيلومينا"، و"مانديلا: طريق طويلة للحرية"، "إنقاذ السيد بانكس"، و"اندفاع" (راش).

ويمثل الحصول على جوائز بافتا مؤشرا ذا دلالة للأعمال التي قد تفوز بجوائز الأوسكار بعد أسبوعين.

المزيد حول هذه القصة