تمثيل المرأة في هوليوود "لا يذكر"

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption 13 بالمئة فقط من بين أفضل 100 عمل سينمائي حصلت النساء على ادوار متساوية مع الرجال

أظهرت دراسة امريكية أن الشخصيات النسائية عانت من التمثيل الضئيل في الأعمال السينمائية الكبرى التي انتجت في عام 2013.

وأشارت الدراسة إلى ان 15 بالمئة فقط من أدوار البطولة اسندت الى ممثلات بينما اسندت إليهن 29 بالمئة من الأدوار الرئيسية و 30 بالمئة من الأدوار الناطقة.

جاء ذلك في دراسة أجراها مركز بحوث المرأة في التليفزيون والسينما في سان دييجو الذي بحث التمثيل النسائي في السينما من خلال 7 آلاف شخصية في 3000 عمل سينمائي.

وذكرت الدراسة ان 13 بالمئة فقط من بين أفضل 100 عمل سينمائي حصلت النساء على ادوار متساوية مع الرجال.

وأشار الباحثون إلى أن الأدوار النسائية جاءت معظمها أصغر سنا من الرجال وتمثل في الأغلب حالة اجتماعية واحدة.

وقالت الدراسة "كان اضطلاع الشخصيات النسائية بأدوار ذات أهداف محددة أو أدوار قيادية أقل احتمالا من نظرائهم من الرجال".

وأضافت أن نحو 60 بالمئة من الأدوار النسائية فقط كن يشغلن وظيفة محددة.

وذكرت مارثا لوزين الاستاذة المشرفة على البحث لمجلة هوليوود ريبورتر "بشكل عام، لم نر أي تغيير يذكر في اسناد ادوار بطولة وأدوار رئيسية لشخصيات نسائية خلال العشر أعوام الماضية".

كما شملت الدراسة مقاييس تتعلق بدراسة وتقييم جودة الأفلام التي تهتم بابراز الشخصيات النسائية من خلال اختبارات من بينها اختبار بيشدل الذي يعنى باجابة سؤال حول وجود شخصيتين رئيسيتين في عمل روائي يجري بينهم حوار حول أي موضوع غير الرجل.

وأصدر المركز البحثي نفسه تقريرا حول نسبة شغل المرأة لوظائف في التليفزيون والسينما مقارنة بالرجل.

واشار التقرير إلى أن النساء لم يشكلن سوى 16 بالمئة فقط من وظائف الاخراج والانتاج ومساعدي الانتاج والكتابة والمونتاج.

كما جاء تمثيل المرأة في اعمال مونتاج الصوت والتلحين وموسيقى الافلام ضئيل للغاية.

المزيد حول هذه القصة