مؤسس (غوريلاز) يعد قصصا مصورة للمكتبة الوطنية البريطانية

مصدر الصورة JAMIE HEWLETT BRITISH LIBRARY
Image caption تبدأ فعاليات المعرض في مايو/ ايار

أعدّ جايمي هوليت، أحد مؤسسي فرقة (غوريلاز) الموسيقية، عملا فنيا في معرض للقصص المصورة بالمكتبة الوطنية البريطانية، يجسد امرأة تتمكن من هزيمة بطل خارق.

ويلقي المعرض الضوء على الطرق التي سلكها مبدعو القصص المصورة في بريطانيا في تحديهم للقوالب النمطية. ويضم المعرض نسخا أصلية ومقطع مصورة من فيلم "تانك غيرل" وبعض أعمال غوريلاز الفنية، التي صمم شخصياتها هوليت.

ويضم المعرض، الذي يحمل عنوان "إزاحة القناع عن القصص الساخرة: الفن والفوضى في بريطانيا"، كذلك "اكتشافات" فنية خاصة بالمكتبة لم تعرض من قبل.

ويقام المعرض في الفترة من الثاني من مايو/ آيار حتى 19 أغسطس/ آب.

وأصدرت المكتبة دليلا إرشاديا للآباء تحذرهم فيه من حضور الأطفال دون 16 عاما، نظرا لطبيعة بعض الأعمال الفنية "الصريحة".

ومن المقرر أن يظهر العمل الفني للرسام والمصمم الساخر هوليت في ملصق المعرض، وكذلك في لوحة فنية يبلغ ارتفاعها ستة أمتار داخل المعرض.

وقال هوليت إنه شعر بسعادة غامرة لمشاركته في مثل هذه "المجموعة الثمينة لفن القصص المصورة البريطاني والاحتفاء بتاريخ هذا الفن".

من جهته، قال جون هاريس، أحد أمناء المعرض إن "العمل الجديد لهوليت يجسد تجسيدا كاملا ما نحاول نقله من خلال هذا المعرض الذي يتناول فن القصص المصورة المثير في بريطانيا على مدار القرون القليلة الماضية."

وأضاف أن "عمل جايمي شكل تحديا لنمطية فن القصص المصورة السائدة، لأنه ينتقل عبر عوالم عديدة، ويجمع أشكالا فنية مختلفة، مثل الصور الهزلية والفن البصري والأفلام وفن النحت والموسيقى والمسرح."

وأوضح هاريس أن "المعرض أثبت وجهة نظرنا في أن للفن الهزلي تأثيرا كبيرا ومستمرا في الثقافة البريطانية" في عدد من المضامير المختلفة.

المزيد حول هذه القصة