حسناء أفلام هيتشكوك ترد على السخرية من مظهرها خلال حفل الأوسكار

مصدر الصورة Reuters
Image caption شاركت نوفاك في تقديم فقرة في الأوسكار إلى جانب الممثل ماثيو ماكهوني

قالت الممثلة الأمريكية كيم نوفاك، التي شاركت في تقديم حفل مهرجان الأوسكار الأخير، إن المعاملة التي تلقتها بعد ظهورها في المهرجان كانت "مهينة".

وكانت الممثلة الأمريكية، البالغة من العمر 81 عاما، قد تعرضت بعد تقديمها فقرة في مهرجان أوسكار للسخرية فيما يتعلق بمظهرها، حتى أن رجل الأعمال والإعلامي الشهير دونالد ترامب كتب تغريدة ساخرة حولها.

واشتهرت نوفاك بدورها في فيلم فيرتيجو للمخرج العالمي الفريد هيتشكوك.

وكتبت الممثلة الأمريكية في خطاب مفتوح: "لن أمنع نفسي بعد الآن من مواجهة هذه الإهانات، لا يمكننا أن نترك الناس يؤثرون سلبا في حياتنا."

وأقرت نوفاك بأنها تحقن وجهها بالدهون.

وكتبت على فيسبوك، "برأيي من حق الشخص أن يظهر بأفضل مظهر يستطيعه، وأنا أشعر بسعادة حينما يكون مظهري أفضل."

لكنها أضافت: "يجب علينا أن نواجه ذلك بأن نتحدث علنا. أنا أتحدث الآن لأني لا أرغب في أن أخفي مشاعر سيئة بداخلي أكثر من ذلك".

وقالت نوفاك لوكالة أسوشيتيد بريس للأنباء إنها لم تغادر منزلها لأيام بعد المهرجان، وأن الانتقاد الذي تعرضت له أدى بها إلى الانهيار، وسبب لها أذى كبيرا.

كما انتقدت نوفاك التعليقات التي تعرضت لها الممثلة ليزا مينيلي خلال المهرجان حينما قدمتها الإعلامية إيلين ديجينيريس مازحة خطأ على أنها رجل.

"ترحيب عارم"

وأرجعت نوفاك تلعثمها أثناء إلقاء كلمتها بالمهرجان إلى تناولها بعض العقارات المهدئة، الأمر الذي ندمت عليه فيما بعد.

وقالت الممثلة الأمريكية إنها ابتعدت عن العمل السينمائي في هوليوود منذ سنين بسبب الضغط الهائل الذي تعرضت له، لكنها تشعر باستعداد للعودة مجددا إلى الأضواء.

وكتبت: "حينما كُرمت في مهرجان كان السينمائي العام الماضي تلقيت تصفيقا حادا ووقف لي الجماهير".

وأضافت: "رغم ذلك، في هوليوود وبعد الأوسكار تعرضت للسخرية من الصحافة والجماهير على الإنترنت وفي التلفزيون".

وقالت نوفاك إنها شعرت بأن هذا هو الوقت المناسب لإثارة هذا الموضوع علنا لأول مرة بعد ظهورها في مهرجان أوسكار.

وأضافت: "لقد أدركت أنه يجب علي الدفاع ليس فقط عن نفسي ولكن عن أشخاص آخرين، قد لا يجدون الشجاعة لفعل ذلك. أنا أشعر كما لو أنني لدي مهمة".

المزيد حول هذه القصة