مهرجان كان :"يومان وليلة" للاخوين داردن درس في التضامن الإنساني

مصدر الصورة AFP
Image caption تؤدي الممثلة الشهيرة ماريون كوتيار دور ساندرا بطلة "يومان وليلة".

درس في التضامن الإنساني وفي جماليات البساطة والإيجاز المقدمة ضمن نهج واقعي مميز، هو ما قدمه المخرجان البلجيكيان الأخوان داردن (لوك وجان بيير) في فيلمهما الجديد "يومان وليلة" ضمن المسابقة الكبرى لمهرجان كان السينمائي الدولي في دورته الـ67 .

حظي الفيلم باحتفاء نقدي كبير، جعله في مقدمة الأفلام المرشحة للفوز بسعفة المهرجان الذهبية، وإذا ما فاز الفيلم سيحقق المخرجان البلجيكيان سابقة في تاريخ المهرجان في الفوز بسعفته الذهبية لثلاث مرات.

وسبق أن حصل الأخوان على هذه الجائزة مرتين، الأولى عام 1999 عن فيلمهما "روزيتا" والثانية عام 2005 عن فيلمهما "الطفل".

وفي "يومان وليلة" يواصل الأخوان داردن نهجهما في تفكيك آليات الاستلاب في المجتمع الرأسمالي المعاصر، وتصوير أزمة الانسان البسيط المسحوق وسط ثقافة السوق والاستهلاك الطاغية.

ويُطرح في الفيلم فكرة التضامن الإنساني مقابل ثقافة التنافس الضارية وعلاقات الإنتاج في السوق التي تفرض قوانينها اللاإنسانية والمتناقضة مع الفطرة والنزوع البدهي نحو الخير والتضامن الانساني.

ويقدم المخرجان نشيدا احتفائيا بقيمة التضامن، وتبدو خلاصة فيلمهما على قدر كبير من التفاؤل والايجابية، عندما تنتصر بطلته لقيمة التضامن حتى لو انتهى الأمر بها إلى خسارة قضيتها الشخصية.

حكايات متداخلة

وكعادتهما، يختار المخرجان شخصية في أزمة انسانية، وهي هنا ساندرا (الممثلة ماريون كوتيار) المهددة بفقدان عملها، والمنهارة نفسيا من جراء هذه الأزمة، والخوف من المستقبل على عائلتها البسيطة المكونة من زوجها العامل في أحد المطاعم وطفليها.

لقد عمدت إدارة المعمل الذي تعمل فيه إلى وضع خيار ابعادها عن العمل كمقابل لمنح زملائها في العمل مكافأة 1000 يورو لكل واحد منهم، وطلبت منهم التصويت على ذلك، فإذا صوتوا لعودتها يخسرون هذه المكافأة.

وتهدف إدارة المعمل، في حقيقة الأمر، إلى تقليل عدد العاملين وتوزيع عبء عمل من يخرج منهم على الآخرين، وهذه المكافأة كانت الطعم الذي عليهم ابتلاعه.

وتنجح إحدى زميلاتها في إقناعها بطلب إعادة التصويت لأن الإدارة ضغطت على العاملين. وأمام هذا الخيار، بات على ساندرا أن تقضي عطلة نهاية الأسبوع في طواف على منازل زملائها في العمل لحثهم على التصويت لصالحها.

وتشكل أزمة البطلة وهذه الرحلة حكاية إطارية في سيناريو محكم تتكشف فيه حكايات وحبكات ثانوية تصور واقع الطبقة العاملة في بلجيكا.

وتبدأ ساندرا مهمة صعبة في أقناع 9 أشخاص، على الأقل، من بين 16 من زملائها في التصويت لصالحها، لكل واحد منهم حكايته وظروفه وحاجته الماسة لمال المكافأة.

وتتباين الاستجابات بين مَن يتهرب من مقابلتها ومَن يتضامن معها ويوافق على التخلي عن مكافأته لمصلحة التصويت لعودتها، وبين مَن يصارحها بحاجته إلى المال ومن ثم التصويت ضدها.

الحبكة الدرامية

مصدر الصورة AP
Image caption الأخوان داردن حصلا على جائزة "السعفة الذهبية" مرتين عن فيلمهما "روزيتا" و"الطفل".

ويبني المخرجان حبكتهما الدرامية بشكل مشوق حيث يترافق كسب المصوتين مع رفض الآخرين وما يسببه ذلك للبطلة من إحباط يدفعها في أكثر من مرة إلى اليأس والاستسلام لقدرها ومحاولة الانتحار بدلا من تلك التجربة الصعبة في مواجهة الآخرين وما تراه استجداء عطفهم أحيانا.

وفي طواف البطلة تتوالى حكايات الشخصيات، فلكل شخصية حكاية لكن الأبرز فيها والأكثر تأثيرا في تطور الحبكة الرئيسية هي حكاية زوجة مترددة بين تضامنها مع ساندرا وموقف زوجها الذي يطالبها بأخذ المكافأة.

وتفجر زيارة ساندرا لهما خلافا بين الزوجين، ينتهي بالانفصال بعد اختيار الزوجة التصويت لصالح ساندرا، التي يصبح التضامن معها سببا للتحرر من علاقة زوجية فاشلة كانت فها الزوجة طرفا مضطهدا.

كما يشجع انضمام الزوجة إلى صف ساندرا الأخيرة على مواصلة كفاحها بعد أن يئست وحاولت الانتحار.

وهناك حكاية الأب الذي تفجر زيارتها خلافا بينه وبين ابنه، الذي يطالب والده بالمال وينتهي به الأمر إلى ضربه، والعامل من أصول عربية ويتعرض لضغط رب العمل للتصويت ضدها، ثم المهاجر الأفريقي الذي يعمل عاملا مؤقتا ويهدد تصويته لصالحها بطرده من العمل وفقدان إقامته.

وسط كل تلك الدوافع والحكايات المأزومة ينسج الأخوان داردن سردهما الدرامي الذي يصل ذروته مع لحظة التصويت في المصنع التي تنتهي بتعادل كفة من صوتوا ضد ساندرا ومعها 8 مقابل 8.

وإذ تخرج ساندرا مكتفية بما حصلت عليه من تضامن زملائها وتضحيتهم من أجلها، رغم خسارتها عملها، تتدخل الإدارة بمكيدة أخرى بعد اكتشاف قدرتها على التأثير في العمال الآخرين، وكذلك لمعاقبة بعض من تضامنوا معها، فتقدم لها عرضا بإعادتها إلى العمل يتضمن التخلي عن العامل الأفريقي المؤقت الذي صوت لها وعدم تجديد عقده، لكن ساندرا ترفض العرض متمسكة بتجربة التضامن الإنساني التي كانت أعظم ما خرجت به من محنتها.

واقعية وإيجاز

وفي سياق التقليد الواقعي في السينما، يتميز الأخوان داردن بحساسيتهما العالية في اكتشاف جماليات اليومي والمألوف وتقديمه ضمن أسلوب مقتصد في التفاصيل قائما على البساطة والتركيز على التعبير الإنساني، وخاليا من أي زخارف أو إضافات جمالية قصدية.

ونراهما يركزان على العناصر الواقعية في المشهد السينمائي من مواقع وإنارة طبيعية فضلا عن الاعتماد على الأصوات الطبيعية، والاقتصاد جدا في استخدام الموسيقى التصويرية.

ويفضل الأخوان داردن استخدام الكاميرا المحمولة في تصوير مشاهدهما الواقعية التي يرسمان حركتها ببراعة، وتتحرك كاميرتهما برشاقة في متابعتها لحركة الشخصية الرئيسة.

وقد بات المصور ألان ماركوين المفضل لديهما لعرض هذا النزوع في معظم أفلامهما.

ويجد الأخوان بعض جذورهما في تقاليد الواقعية الإيطالية الجديدة وما قدمته في هذا السياق منذ أربعينيات القرن الماضي حتى أن بعض النقاد وصف فيلمهما "الصبي ودراجته" بأنه النسخة المعاصرة من فيلم "سارق الدراجات" للمخرج الايطالي فيتوريو دي سيكا.

واذا كان الاخوان أميل إلى التعامل مع ممثلين غير محترفين في كثير من أفلامهما السابقة، وينجحان في إدراتهم والحصول على أداء عال منهم، إلا أنهما في فيلم "يومان وليلة" تعاملا لأول مرة مع الممثلة الشهيرة كوتيار (الحاصلة على الأوسكار عن أدائها لدور المغنية أديث بياف في فيلم الحياة الوردية).

وكان خيارا رائعا قدمت فيه كوتيار واحدا من أجمل تجاربها الأدائية في هذا الانتقال المتواصل بين مشاعر الأمل والإحباط، في دور المرأة العاملة المأزومة وفي تلك المواجهات الإنسانية الصعبة في لحظات متوترة أثناء طوافها على منازل زملائها ومواجهة دوافعهم المختلفة.

ويجعلها هذا الأداء الرائع في مقدمة المتنافسين للفوز بجائزة أفضل ممثلة في دورة مهرجان كان السينمائي هذا العام.

المزيد حول هذه القصة